بوش يستدعي زعماء الكونغرس لبحث الموقف من العراق
آخر تحديث: 2002/9/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/26 هـ

بوش يستدعي زعماء الكونغرس لبحث الموقف من العراق

الرئيس الأميركي يتحدث في يوم العمل الأميركي
ــــــــــــــــــــ
بلير يقول إنه حدثت تطورات كثيرة جعلت من الأفضل المبادرة إلى نشر ملف التهديدات العراقية الآن، ويعتبر أنه لم يتخذ بعد أي قرار بشأن احتمال شن هجوم على العراق
ــــــــــــــــــــ

عزيز يقول للجزيرة إن واشنطن تريد أن ترسل مفتشين يسجلون التطورات التي حدثت في الدفاعات العراقية ومن ثم تختلق أي حجة أخرى لضرب العراق
ــــــــــــــــــــ

بغداد تتوقع أن يصدر الاجتماع البرلماني العربي قرارات قانونية وسياسية وإجراءات متعلقة بتعبئة الرأي العام في العالم العربي وفي الخارج خاصة في أوروبا
ــــــــــــــــــــ

ذكرت مصادر في الكونغرس الأميركي أن الرئيس جورج بوش سيلتقي غدا بزعماء الكونغرس الديمقراطيين والجمهوريين في البيت الأبيض لمناقشة المسألة العراقية. وكان البيت الأبيض أكد مساء اليوم أن بوش يبقى مؤيدا لعودة مفتشي الأمم المتحدة إلى العراق، لكن ذلك لن يغير من عزمه على إسقاط النظام العراقي.

وسيحضر كبار أعضاء مجلسي النواب والشيوخ من الحزبين هذا الاجتماع الذي يعقد في وقت تزداد فيه التكهنات بأن بوش ربما يستعد لعمل عسكري ضد العراق.

وقال عضو ديمقراطي في الكونغرس إن اجتماع البيت الأبيض يجب أن يساعد في توضيح موقف الإدارة بشأن مفتشي الأسلحة.

حاملة بريطانية
في هذه الأثناء توجهت حاملة الطائرات وسفينة القيادة البريطانية "آرك رويال" إلى البحر المتوسط، وسط تكهنات تشير إلى أن بريطانيا تستعد للمشاركة في الهجوم على العراق. وبإمكان الحاملة توفير قاعدة لانطلاق طائرات هاريير وإنزال مشاة البحرية والقوات الخاصة. وقالت الحكومة البريطانية إن إرسال الحاملة يأتي ضمن برنامج تدريب تم التخطيط له منذ نحو سنتين.

لكن المراقبين يقولون إن إرسال الحاملة إلى هذه المنطقة التي تتمركز فيها خمس حاملات طائرات أميركية يمكن أن يشكل قاعدة غزو مناسبة في ظل امتناع بعض الدول الحليفة عن تقديم تسهيلات للقوات الأميركية والبريطانية على أراضيها.

توني بلير
وكان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أعلن الثلاثاء أن ملفا مفصلا يتضمن أدلة على التهديدات التي يمثلها النظام العراقي "سينشر على الأرجح في الأسابيع المقبلة". وأوضح في مؤتمر صحفي عقده بمنطقة سيدغفيلد شمالي بريطانيا أن الكثير من العمل أنجز حتى الآن في هذا الخصوص وأنه يبقى "الحصول على بعض المعلومات".

وأضاف أن نقاشا طويلا دار بشأن المسألة العراقية وأنه كان في البدء يعتقد أن نشر الملف لن يتم قبل ما أسماها القرارات الرئيسية، لكنه اعتبر أنه حدثت تطورات كثيرة جعلت من الأفضل "المبادرة بنشره الآن". ولم يوضح هذه التطورات ولكنه قال إنه لم يتخذ بعد أي قرار بشأن احتمال شن هجوم على العراق.

وفي المرة الأولى التي يشير فيها رئيس الوزراء البريطاني بشكل واضح إلى ضرورة تغيير النظام في بغداد، قال بلير "إما أن يبدأ النظام العراقي بالعمل بشكل مختلف تماما ولا نرى إشارات بهذا الصدد, أو أن النظام يجب أن يتغير".

صدام يترأس اجتماعا للقيادة العراقية

صدام: سننتصر
وفي بغداد أكد الرئيس صدام حسين اليوم الثلاثاء أن العراق "سينتصر بالمحصلة النهائية على الأعداء", وذلك في رسالة موجهة إلى الشعب العراقي ومن خلاله إلى أبناء الأمة العربية وكل الأحرار في العالم.

وقال الرئيس صدام في الرسالة التي نقلها التلفزيون العراقي إن "النصر يقين داخل الصدور، وعندما يصبح يقينا يغدو غير معرض أن تشوش عليه الأشياء من حوله بما في ذلك نوع الأسلحة والتجهيزات الفنية التي يمتلكها عدوك والإعلام المضاد والأخبار الملفقة والتشويه النفسي مما يطلقه العدو".

وأضاف أنه "وبهذا اليقين بعد التوكل على الله العظيم انتصرنا من قبل وسننتصر أيضا في أم المعارك الخالدة بالمحصلة النهائية بإذن الله". وتؤكد واشنطن عزمها على توجيه ضربة للعراق بهدف تغيير نظام الحكم فيه لاتهامه بتطوير أسلحة الدمار الشامل, وهو ما تنفيه بغداد.

لقاء عزيز وأنان

لقاء طارق عزيز وكوفي أنان في جوهانسبرغ
وكان العراق أعرب الثلاثاء عن استعداده للتعاون مع الأمم المتحدة بغرض التوصل إلى حل شامل لأزمته مع الولايات المتحدة، شريطة ألا تكون المزاعم الأميركية بشأن برامج أسلحة عراقية مجرد ذريعة للهجوم على بغداد.

وقال نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز في تصريحات أدلى بها عقب محادثاته مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في قمة الأرض بجنوب أفريقيا إن بغداد وجهت دعوة للساسة الأميركيين والبريطانيين من أجل زيارة العراق كي يتحققوا بأنفسهم مما إذا كانت بغداد تمتلك أسلحة دمار شامل.

وأضاف أن الحل الشامل يتضمن معالجة التهديدات الأميركية بالدعوة إلى تغيير النظام السياسي في العراق، ومعالجة مسألة دوريات المراقبة الجوية الأميركية والبريطانية في أجواء شمال العراق وجنوبه ورفع العقوبات.

وقال عزيز في مقابلة مع الجزيرة إن الولايات المتحدة تريد أن ترسل مفتشين يسجلون التطورات التي حدثت في "الدفاعات العراقية الشرعية" ومن ثم "يختلقون أي حجة أخرى لضرب العراق".

صبري في القاهرة
وفي القاهرة انتقد وزير الخارجية العراقي ناجي صبري سعي الولايات المتحدة لضرب العراق، وقال للصحفيين لدى وصوله لحضور اجتماع لوزراء الخارجية العرب إن العالم يرفض منطق قانون الغاب الذي يستخدمه "المتطرفون الصهاينة في إدارة الشر الأميركية".

وزير الخارجية المصري يستقبل نظيره العراقي لدى وصوله القاهرة

وقال صبري إن "العدو الصهيوني يؤيد العدوان" وإن إسرائيل وحدها هي الرابح إذا ما هوجم العراق. وكان وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز زعم الاثنين أن إسرائيل لن تكون ضالعة في أي قرار أميركي بمهاجمة العراق، ولكنه تساءل عن الحكمة من تأجيل ذلك.

وردا على سؤال بشأن تصريحات وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد الذي أكد أن بلاده ستضرب العراق, قال صبري "هؤلاء تجار حروب ولا همّ لهم سوى تصدير الموت والدمار والشر لدول العالم". وانتقد من جهة ثانية المعارضين العراقيين في الخارج واصفا إياهم بأنهم "موظفون" لدى الإدارة الأميركية.

وعلى صعيد ذي صلة قال نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي ديفد ساترفيلد الثلاثاء إن واشنطن لم تتخذ بعد قرارا بشأن توجيه ضربة عسكرية إلى العراق. وأضاف أنهم مازالوا في مرحلة التشاور والتفكير في الطريقة المناسبة للتحرك.

وقال للصحفيين في دمشق التي يزورها في إطار جولة بالمنطقة إن واشنطن أعربت عن قلقها العميق إزاء الخطر الذي يمثله الرئيس صدام حسين ونظامه، "أما فيما يتعلق بالتوقيت فلا يمكنني سوى أن أكرر ما قالته واشنطن مرارا وهو أنه لم تعرض قرارات على الرئيس ولم يتخذ الرئيس قرارا بهذا الصدد".

جانب من اجتماع البرلمانيين العرب في بغداد

البرلمانيون العرب
من جهة أخرى حث نائب رئيس مجلس قيادة الثورة العراقي عزة إبراهيم برلمانيين من الدول العربية مجتمعين في بغداد اليوم الثلاثاء على التوحد ضد أي تحرك أميركي محتمل لضرب العراق.

وقال أمام أكثر من مائة نائب يحضرون الاجتماع الذي يستغرق يومين إنه يدعو أعضاء البرلمانات العربية إلى اتخاذ موقف معارض وموحد ضد أي عدوان سواء كان على العراق أو أي دولة عربية أخرى.

وتوقع رئيس البرلمان العراقي سعدون حمادي أن يصدر الاجتماع الذي غابت عنه السعودية والكويت قرارات قانونية وسياسية وقرارات متعلقة بتعبئة الرأي العام في العالم العربي وفي الخارج خاصة في أوروبا. ولم يذكر مزيدا من التفاصيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات