قال وزير الإعلام الأردني محمد العدوان إن وحدات عسكرية خاصة أميركية وأردنية ومن بعض الدول العربية والصديقة سوف تجري مناورات مشتركة في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وقال العدوان إن الإمارات العربية المتحدة ومصر ودولا أخرى ستشارك في هذه التدريبات التي ستستمر لمدة محدودة، دون أن يوضح حجم القوات المشاركة في التدريبات أو الأسلحة المستخدمة أو الخطط التي ستتدرب عليها.

وأوضح الوزير الأردني أن المناورات المشتركة تأتي في إطار اتفاقات عسكرية مبرمة منذ سنوات وأن لا صلة بين توقيت إجرائها والتهديد بحرب محتملة ضد العراق، مشيرا إلى أنها ستجرى في جنوب المملكة بمنطقة بعيدة جدا عن الحدود الشرقية للأردن والمتاخمة للعراق.

يذكر أن مناورات عسكرية أردنية أميركية جرت في الفترة بين 12 أغسطس/ آب الماضي والرابع من سبتمبر/ أيلول الجاري، وأكدت عمان في حينها أيضا أنها مناورات "روتينية" لا علاقة لها بالمسألة العراقية.

يشار إلى أن الأردن كغيره من الدول العربية يعارض توجيه ضربة عسكرية إلى العراق ويقول إنها ستثير القلاقل في المنطقة، داعيا إلى حل الأزمة العراقية بالطرق الدبلوماسية وبمواصلة الحوار مع الأمم المتحدة. ويعتبر الأردن من أهم حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، وينفي باستمرار التقارير الصحفية التي أشارت إلى أن أراضيه سوف تستخدم كقاعدة لانطلاق الهجمات الأميركية على العراق.

المصدر : الفرنسية