أعلنت البحرين أنها تدرس طلبا من الأمم المتحدة للسماح للجنة المراقبة والتثبت والتفتيش التابعة للمنظمة الدولية باتخاذ البلاد قاعدة لعمليات اللجنة بعد موافقة العراق على عودة المفتشين الدوليين.

وقال وكيل وزارة الخارجية البحرينية يوسف محمود اليوم إن بلاده "تلقت طلبا من الأمم المتحدة بشأن السماح للجنة الدولية للتفتيش على الأسلحة العراقية (أنموفيك) باتخاذ البحرين قاعدة لعملياتها".

وأشار إلى أن هناك "مفاوضات جارية حاليا بين البحرين والمنظمة الدولية". وأضاف أن "الأمم المتحدة طلبت من البحرين السماح للجنتها باتخاذ البحرين قاعدة لعملياتها منذ صدور قرار مجلس الأمن عن عودة المفتشين". وأوضح المسؤول البحريني أن "المسألة لم تحسم لأن العراق ظل يرفض الالتزام بالقرار لكن بعد موافقة العراق تجددت المفاوضات والبحرين تدرس الطلب".

وكانت لجنة الأمم المتحدة للتفتيش السابقة تتخذ من البحرين قاعدة لعملياتها منذ عام 1991 وحتى 1998 عندما أعلن العراق رفضه السماح بدخول المفتشين لأراضيه بعد أن غادروها قبيل عملية "ثعلب الصحراء" التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا ضده.

المصدر : الفرنسية