أعضاء في اتحاد الشباب الثوري يحملون صورا للمسجد الأقصى أثناء تظاهرة في دمشق (أرشيف)
شارك مئات الفنانين والمثقفين السوريين والعرب اليوم الجمعة بالعاصمة دمشق في مسيرة صامتة نظمت دعما للانتفاضة بمناسبة ذكرى انطلاقتها الثالثة في 29 سبتمبر/ أيلول. ورفع المشاركون في المسيرة رايات لحزب الله وصورا لأمينه العام الشيخ حسن نصر الله.

وانطلق المشاركون من ساحة المرجة وسط دمشق وساروا لمسافة خمسة كيلومترات. وقال الفنان دريد لحام سفير النوايا الحسنة لصندوق الأمم المتحدة للطفولة والأمومة (يونيسيف) "إننا خجولون من هذا التحرك البسيط مقابل حركة المقاومة في فلسطين، بعد أن تبين من تحرير الجنوب اللبناني بأبطال وشهداء المقاومة أنه لا يوجد حل لمشاكلنا ولإقرار العدل إلا بالصمود والإرادة التي هي سيدة المستحيل، وهذه الإرادة بالتأكيد تاجها المقاومة".

وأضاف لحام أن "الاتكال على الأمم المتحدة أو على أي شيء خارج الذات خطأ (..)، والحق إن لم تدعمه القوة فهو حق مستباح".

ورفع المشاركون في المسيرة صور الشيخ نصر الله ولافتات كتب عليها "إلى متى الصمت العربي؟"، و"الموت لشارون قاتل الأطفال", و"أوقفوا الإرهاب الأميركي".

وقد ارتدى معظم المشاركين في المسيرة قمصانا قطنية بيضاء كتب عليها "لأطفال فلسطين الحق في الحياة", أو "قاطعوا البضائع الأميركية".

وشارك في التظاهرة أيضا ناشطون من جنسيات أجنبية منهم سياح ألمان وعدد من الإيرانيين, كما شاركت طالبة بريطانية مع أخيها من الدارسين في جامعة دمشق وقد رفعا لافتة كتب عليها "لا تحاربوا باسمنا", في إشارة إلى تحالف بريطانيا مع الولايات المتحدة في التمهيد لضرب العراق.

وفي إطار تحركات دعم الانتفاضة نظمت تظاهرة في مخيم خان الشيح للاجئين على بعد 25 كلم جنوب غرب دمشق. وسار مئات الفلسطينيين باتجاه مدينة القنيطرة السورية مطالبين بدعم الانتفاضة واستمراريتها رافعين الأعلام السورية والفلسطينية.

وقد دعت نقابة المحامين في سوريا فروعها في المحافظات السورية إلى التوقف عن المرافعات في المحاكم السورية يوم غد السبت ولخمس دقائق "تضامنا مع الانتفاضة الفلسطينية وتأكيدا لرفض التهديدات الأميركية بالعدوان على العراق".

وأعدت اللجنة الشعبية العربية برنامجا "للاحتفاء بدعم الانتفاضة ومقاومة المشروع الصهيوني" اعتبارا من اليوم الجمعة وحتى نهاية أكتوبر/ تشرين الأول القادم يتضمن تظاهرات ومسيرات ليلية وحمل شموع وإنشاد أغان وطنية تمجد الانتفاضة, كما خصصت أسبوعا كاملا للأفلام السينمائية التي تناولت القضية الفلسطينية وتصديها للاحتلال الإسرائيلي.

وستقام ندوات ثقافية في دمشق يحاضر فيها عدد من مسؤولي الفصائل الفلسطينية بينهم نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" موسى أبو مرزوق, وأمسيات شعرية ومعارض للفن التشكيلي والتصوير الضوئي. ويختتم البرنامج حملة واسعة لمقاطعة البضائع الأميركية في دمشق وجميع المحافظات.

المصدر : الفرنسية