لبنان يشكك في الحاجة لوساطة أميركية بشأن الوزاني
آخر تحديث: 2002/9/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/19 هـ

لبنان يشكك في الحاجة لوساطة أميركية بشأن الوزاني

شاب لبناني يرفع علم بلاده أثناء سباحته في نهر الوزاني قرب الحدود مع إسرائيل (أرشيف)
أكد وزير النقل والأشغال العامة اللبناني نجيب ميقاتي اليوم الأربعاء أن بلاده تريد الحفاظ على حقوقها من مياه نهر الوزاني ولا تريد الدخول في مواجهة مع إسرائيل، لكنه شكك في الحاجة إلى وساطة أميركية لحل الخلاف.

وقال أثناء جولة تفقدية لنهر الوزاني إن الأميركيين تدخلوا من أنفسهم، وإن "هذا ليس شأننا". وأضاف "لا نسعى لصراع مع أحد، نريد فقط أن نحافظ على حقوقنا".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أكد أن تحويل بيروت لمياه نهر الحاصباني الذي ينبع من لبنان قد يشكل "سببا للحرب"، كما أرسلت واشنطن ما وصف بأنه بعثة فنية لتسوية الأزمة. ويعتبر الوزاني من أهم روافد نهر الحاصباني الذي يتابع مجراه في الأراضي الإسرائيلية حيث يصب في بحيرة طبرية التي تعتبر الخزان المائي الرئيسي للمياه العذبة في إسرائيل.

ويقول لبنان إنه ينوي استهلاك تسعة ملايين متر مكعب من المياه سنويا بدلا من سبعة ملايين الآن، وهو في إطار المسموح به في القانون الدولي. واستضاف لبنان خبراء فنيين أوفدتهم واشنطن للمساهمة في نزع فتيل الأزمة.

وكان ألفريد مانتيكا نائب وزير الخارجية الإيطالي قد قال الاثنين إن خبيرا في شؤون المياه من الاتحاد الأوروبي سيصل إلى بيروت في الأيام المقبلة, للتوسط في النزاع بين لبنان وإسرائيل على مياه نهر الوزاني.

وأعلن وزير الخارجية الأميركي كولن باول الأسبوع الماضي أنه لا يريد أن يتحول الخلاف بين إسرائيل ولبنان على المياه إلى أزمة إقليمية، وقال إنه سيوفد المزيد من خبراء الماء إلى المنطقة.

المصدر : رويترز