المتمردون في كبويتا جنوبي السودان (أرشيف)
اتهم متمردو الجيش الشعبي لتحرير السودان حكومة الخرطوم الاثنين بقصف أهداف مدنية بصورة شاملة في الجنوب وقالوا إن 20 شخصا قتلوا بسبب الغارات الجوية في الأيام السبعة الماضية. وقال الجيش الشعبي لتحرير السودان إن الغارات التي استخدمت فيها قاذفات روسية من طراز ميج 29 تم شراؤها في الآونة الأخيرة استهدفت كنيسة وسوقا وقرى ومخيمات لاجئين.

وقال المتحدث باسم الجيش الشعبي سمسون كواجي في بيان إن الهجمات ليس لها ما يبررها على الإطلاق لأنها لم تستهدف مواقع عسكرية، وأضاف أن القصف الجوي الشامل للبنية التحتية المدنية يهدف أيضا إلى تعقيد عملية السلام.

ودعا المتحدث حكومة الخرطوم إلى استئناف مفاوضات السلام في مشاكوس بكينيا حتى يتسنى التفاوض على وقف إطلاق النار بعد التوصل إلى حل شامل للصراع.

وكانت الخرطوم قد انسحبت من محادثات السلام في وقت سابق من الشهر الجاري بعد استيلاء المتمردين على بلدة توريت الإستراتيحية في أقصى الجنوب. ووردت عدة تقارير عن تفجر قتال شرس بين الجانبين منذ انهيار محادثات السلام.

وأعلنت الخرطوم أنها لن تعود إلى مائدة المفاوضات حتى يوقع الجيش الشعبي على اتفاق لوقف إطلاق النار في حين تمسك المتمردون بموقفهم القائل بعدم التوقيع على الاتفاق إلا بعد حل جميع المسائل الأخرى.

المصدر : وكالات