داهمت قوات الأمن اليمنية منزلا في شمال العاصمة صنعاء وتبادلت إطلاق النار مع عدد من الأشخاص كانوا بداخله يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة. وقد أسفر الاشتباك عن جرح أربعة أشخاص اثنان منهم من رجال الشرطة.

ونقل مراسل الجزيرة في صنعاء عن مسؤول في الحكومة اليمنية أن قوات الأمن تمكنت حتى الآن من اعتقال ثلاثة من سكان المنزل المشار إليه، وهي لا تزال تحاصر من بقي فيه بغية إلقاء القبض عليهم.

تأتي هذه العملية بعد ثلاثة أيام من تسريبات أميركية أفادت بأن وكالة الاستخبارات المركزية والجيش الأميركيين يستعدان لشن عملية سرية واسعة النطاق في اليمن بحثا عن مقاتلي القاعدة الذين يعتقد أنهم فروا من أفغانستان إلى الأراضي اليمنية. وقالت شبكة سي إن إن الإخبارية الأميركية إن السفينة الحربية الأميركية بيليو وود تقف قبالة سواحل اليمن وستستخدم كقاعدة عائمة لقوة للعمليات الخاصة تتجمع حاليا في جيبوتي.

وجاء في تلك التسريبات أن أكثر من 800 جندي أميركي وعشرات من الطائرات المروحية المتخصصة تجمعت في جيبوتي ومن بينها فرقة من قوة دلتا السرية المتخصصة في اختطاف المشتبه بهم من أراضي دول أخرى. ولم تعلق وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" على هذه المعلومات، لكن المسؤولين الأميركيين يبدون قلقهم من أن يكون اليمن أصبح ملاذا آمنا لمقاتلي القاعدة الهاربين.

المصدر : الجزيرة