الخرطوم تجدد استعدادها لاستنئاف المحادثات مع المتمردين
آخر تحديث: 2002/9/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/14 هـ

الخرطوم تجدد استعدادها لاستنئاف المحادثات مع المتمردين

مصطفى عثمان إسماعيل
قال وزير الخارجية السوداني مصطفي عثمان إسماعيل إن حكومة بلاده على استعداد لاستئناف محادثات السلام التي علقت هذا الشهر مع المتمردين بعد استيلائهم على بلدة توريت الإستراتيجية. واشترط إسماعيل التزام المتمردين بوقف إطلاق النار لمواصلة المحادثات.

وقال الوزير في تصريحات على هامش زيارته للولايات المتحدة إن الخرطوم تريد من واشنطن المساعدة على وقف القتال والتوصل لاتفاق سلام. ونفى مسؤولية القوات الحكومية عن إشعال المعارك التي وقعت في الآونة الأخيرة, وأنكر مزاعم الجيش الشعبي لتحرير السودان أنهم تعرضوا للهجوم طوال المحادثات ومنذ انهيارها. وقال "منذ توقيعنا اتفاق ماشاكوس لم تطلق الحكومة رصاصة واحدة".

ولم يتغير موقف الحكومة السودانية رغم محادثات وزير خارجيتها مع نظيره الأميركي في نيويورك منذ أيام على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة. وأضاف إسماعيل أنه عندما استولى الجيش الشعبي لتحرير السودان على توريت قتل 1000 شخص وتم تشريد سبعة آلاف آخرين.

إلا أن مسؤولا أميركيا قال إن تقارير على الأرض توضح أن الخرطوم لم تتوقف عن إطلاق النار كما يقول إسماعيل. وأعرب وولتر كانستينر مساعد وزير الخارجية الأميركي للشؤون الأفريقية عقب محادثات مع الوزير السوداني عن ثقته في إمكانية استئناف المحادثات الشهر المقبل, إلا أنه حذر من أن القوات الحكومية تستعد لشن هجوم مضاد لاستعادة توريت قد يعطل التقدم في جهود استئناف المحادثات.

من جهة أخرى أجرى المبعوث البريطاني للسلام في السودان آلان غولتي مباحثات مع المسؤولين السودانيين تركزت حول سبل إحلال السلام في البلاد واستئناف الحوار مع الحركة الشعبية لتحرير السودان. وفي ختام زيارته للخرطوم أعرب المبعوث البريطاني عن أمله في حل المشكلات العالقة بين الطرفين، في حين شددت الحكومة السودانية على ضرورة أن يعمل وسطاء السلام على إعادة التوازنات العسكرية إلى ما كانت عليه قبل سقوط مدينة توريت الجنوبية.

المصدر : الجزيرة + وكالات