قوات الاحتلال تعتقل عددا من الشبان الفلسطينيين في الخليل بالضفة الغربية أمس

قالت مصادر إسرائيلية وفلسطينية إن القوات والدبابات الإسرائيلية أغارت اليوم الثلاثاء على مشارف مدينة خان يونس في قطاع غزة لمدة أربع ساعات ودمرت عددا من الورش واعتقلت أكثر من 20 فلسطينيا. وقال فلسطينيون إن عددا من المعتقلين هم أقارب قيادي بحركة المقاومة الإسلامية حماس في المنطقة أفلت من حملة الاعتقالات.

وذكر شهود فلسطينيون ومصادر أمن أن 30 دبابة وعربة مدرعة إسرائيلية توغلت لمسافة كيلومترين في خان يونس وسط القطاع ودمرت تسع ورش ومنزل والد عضو من حركة المقاومة الإسلامية حماس تسعى إسرائيل لاعتقاله.

وأوضحت المصادر أن قوات الاحتلال قامت بتفجير مبنى سكني مكون من ثلاثة طوابق تعود ملكيته إلى يوسف الأغا والد أحد أعضاء كتائب عز الدين القسام وهدمت منزلا صغيرا كان يستخدم مكتبا فرعيا لحركة التحرير الفلسطينية (فتح) في المنطقة.

فلسطينية تفترش مع طفلتها الأرض بعد تدمير الاحتلال لمنزلها في مخيم خان يونس (أرشيف)

وقال بيان لجيش الاحتلال إن التحرك اتخذ ضد مواقع "تستخدم لتصنيع قنابل وصواريخ وذخيرة". وأكد صاحب إحدى الورش أن عمله "لا صلة له بأعمال العنف"، وأنه يصنع أبوابا وأسرة معدنية للمستشفيات.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن قوات الاحتلال داهمت صباح اليوم مخيم عسكر للاجئين في مدينة نابلس بالضفة الغربية وباشرت بإطلاق النار على المواطنين مما أدى إلى إصابة ثلاثة فلسطينيين، وأضاف المراسل أن جيش الاحتلال عاد هذا الصباح وشدد من إجراءات حظر التجول في المدينة.

ومن جهة ثانية قال المراسل إن عبوة ناسفة انفجرت في الساحة الداخلية لمدرسة ابتدائية مختلطة في بلدة كفر زيد قرب مدينة يطا جنوبي الخليل، مما أسفر عن إصابة خمسة تلاميذ بجروح.

ولم يعرف على الفور مصدر العبوة الناسفة، لكن المراسل أوضح أن جيش الاحتلال دخل المدرسة وأخلاها من الطلبة والمدرسين وباشر في إجراء تحقيقات حول الانفجار.

اجتماع الرباعية
وعلى الصعيد السياسي تعقد اللجنة الرباعية حول الشرق الأوسط المكونة من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا اجتماعا رفيع المستوى في نيويورك اليوم الثلاثاء لمحاولة إحياء عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية.

الأمين العام للأمم المتحدة يتوسط أعضاء اللجنة الرباعية (أرشيف)

ويشارك في هذا الاجتماع، وهو الأول منذ منتصف يوليو/ تموز, وزير الخارجية الأميركي كولن باول ونظيره الروسي إيغور إيفانوف والأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان والممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا، كما يشارك وزير الخارجية الدانماركي بير ستيغ مولر الذي تتولى بلاده حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي.

وقد أكد العديد من كبار المسؤولين الموجودين في نيويورك للمشاركة في الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى ضرورة العمل على حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، وإيلاء الاهتمام اللازم لهذا الملف على الرغم من انشغال المنظمة والمجتمع الدولي هذه الأيام بالمسألة العراقية.

من جهته دعا نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اللجنة الرباعية إلى "العمل الجاد" من أجل انسحاب إسرائيلي "فوري من الأراضي الفلسطينية ووضع جدول زمني للحركة السياسية للأشهر الثلاثة المقبلة ووفق المبادرات المتفق عليها والشرعية الدولية".

وقال أبو ردينة في مؤتمر صحفي اليوم إن "التهرب والغياب والانسحاب من عملية السلام تحت ذرائع متعددة سواء التهديد بضرب العراق وغيرها هي محاولة لعدم تحمل المسؤولية لن تفيد الجهود المبذولة لإنقاذ عملية السلام".

المصدر : الجزيرة + وكالات