رسالة العراق إلى الأمين العام للأمم المتحدة
آخر تحديث: 2002/9/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/11 هـ

رسالة العراق إلى الأمين العام للأمم المتحدة

كوفي أنان بجانب ناجي صبري الحديثي (أرشيف)
إنه لمن دواعي سروري إن أشير إلى سلسلة المناقشات التي أجريت بين سيادتكم وحكومة الجمهورية العراقية بشأن موضوع تطبيق قرارات مجلس الأمن حول مسألة العراق, في نيويورك في السابع من مارس/ آذار والثاني من مايو/ أيار وفي فيينا في الرابع من يوليو/ تموز 2002, وكذلك المناقشات التي أجريت في مكتبكم في نيويورك في 14 و15 سبتمبر/ أيلول 2002, بمشاركة الأمين العام لجامعة الدول العربية.

ويسعدني أن أبلغكم قرار حكومة جمهورية العراق السماح بعودة مفتشي الأمم المتحدة في نزع السلاح إلى العراق بدون شروط.

وقد استجابت حكومة جمهورية العراق في هذا القرار لدعوتكم ودعوة الأمين العام لجامعة الدول العربية ودعوات الدول العربية والإسلامية والدول الأخرى الصديقة.

إن حكومة جمهورية العراق اتخذت قرارها المتعلق بعودة المفتشين على أساس رغبتها في تطبيق قرارات مجلس الأمن وإزالة كل الشكوك في امتلاك العراق أسلحة دمار شامل.

ويستند هذا القرار أيضا إلى إعلانكم في الجمعية العامة في 12 سبتمبر/ أيلول الذي يفيد بأن قرار حكومة الجمهورية العراقية هذا هو الخطوة الأولى الضرورية للتأكيد على أن العراق لم يعد يمتلك أسلحة دمار شامل وكذلك باتجاه حل شامل يتضمن رفع العقوبات المفروضة على العراق والتطبيق المناسب للبنود الأخرى للقرارات ذات الصلة, بما فيها القرار 687 الصادر عام 1991.

وبهذا الهدف, فإن حكومة جمهورية العراق على استعداد لمناقشة الترتيبات العملية الضرورية للاستئناف الفوري لعمليات التفتيش.

وفي هذا الإطار, تكرر حكومة جمهورية العراق أهمية تعهد جميع الدول الأعضاء في مجلس الأمن باحترام سيادة ووحدة أراضى العراق واستقلاله السياسي, كما هو منصوص عليه في القرارات المختصة لمجلس الأمن والبند الثاني من ميثاق الأمم المتحدة. ولا يسعني سوى أن أشكركم على توزيع هذه الرسالة على أعضاء مجلس الأمن.

وتفضلوا, السيد الأمين العام, بقبول فائق الاحترام.

ناجي صبري
وزير خارجية جمهورية العراق

المصدر : الفرنسية