لافتة على جانب طريق سريع تحث المواطنين على المشاركة بالانتخابات في البحرين
بدأ تسجيل أسماء المرشحين للانتخابات البرلمانية التي ستجرى بالبحرين في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل لاختيار أول برلمان منتخب في البلاد منذ 28 عاما، لكن كبرى الجماعات السياسية قررت مقاطعة الانتخابات.

وقال مسؤولون اليوم الأحد إن أمام المرشحين أسبوعا واحدا اعتبارا من أمس السبت لتسجيل أسمائهم، وإن 26 مرشحا تقدموا حتى الآن لخوض الانتخابات التي ستجرى في 24 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وتنظر الحكومة إلى الانتخابات على أنها خطوة نحو الإصلاحات الديمقراطية في البحرين. وتهدف هذه الإصلاحات التي بدأها ملك البلاد حمد بن عيسى آل خليفة إلى معالجة خلافات طائفية بين السنة والشيعة وإتاحة مساحة أكبر أمام الشيعة للمساهمة في الحياة السياسية.

لكن أكبر أربع جماعات سياسية في البحرين قررت مقاطعة الانتخابات احتجاجا على إجراء يعطي مجلس الشورى الذي يعينه الملك نفس سلطات المجلس المنتخب.

وكانت هذه الجماعات ومنها جمعية الوفاق الوطني الإسلامية -وهي جمعية شيعية تحظى بشعبية كبيرة- قد اعترضت على حظر فرضته الحكومة على مشاركة الجماعات السياسية في الانتخابات لكن ملك البحرين رفعه يوم الجمعة الماضي. ورفضت الحكومة الاعتراف بالجماعات على أنها أحزاب سياسية.

وفي وقت سابق من هذا العام أعلن الشيخ حمد قيام مملكة البحرين وأدخل تعديلات على الدستور لتشكيل مجلسين تشريعيين، وهي تعديلات أعطت مجلس الشورى الذي سيتألف من 40 عضوا معينين حقوقا تشريعية مساوية لحقوق المجلس المنتخب.

وحلت البحرين أول برلمان منتخب بها عام 1985 بعد عامين فقط من تشكيله. وفي مايو/أيار الماضي أجرت البحرين أول انتخابات بلدية منذ حوالي 30 عاما.

وقوبلت تلك الانتخابات التي خاضتها المرأة بالترحيب من جانب كثير من الدبلوماسيين الغربيين بوصفها نجاحا لكن المعارضة انتقدتها واتهمت الحكومة بالتدخل لصالح مرشحين دون غيرهم.

المصدر : رويترز