العراق ينفي تعهده بعدم مهاجمة إسرائيل
آخر تحديث: 2002/9/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/9 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الخارجية الأميركية: واشنطن ترفض بشدة استفتاء أكراد العراق للاستقلال
آخر تحديث: 2002/9/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/9 هـ

العراق ينفي تعهده بعدم مهاجمة إسرائيل

تيري مارياني (يمين) عضو الوفد الفرنسي إلى العراق يزور منشأة التويثة النووية قرب بغداد التي دمرتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعد حرب الخليج
ــــــــــــــــــــ
طائرات أميركية وبريطانية تقصف منشآت مدنية في جنوب العراق, دون سقوط ضحايا
ــــــــــــــــــــ

سوريا ترفض اللجوء إلى القوة لإرغام العراق على احترام قرارات الأمم المتحدة وتؤكد أن إسرائيل تجاهلت مئات القرارات الدولية

ــــــــــــــــــــ

مجلة نيوزويك تكشف أن واشنطن سلمت بغداد في الثمانينات معدات مكنتها من صنع أسلحة بيولوجية
ــــــــــــــــــــ

نفى وزير الإعلام العراقي محمد سعيد الصحاف أن يكون الرئيس صدام حسين قد تعهد لإسرائيل عام 1998 بعدم مهاجمتها إذا تعرض العراق لهجوم أميركي واسع النطاق.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية الرسمية عن الصحاف قوله إنها "أوهام لا وجود لها إلا في عقولهم المريضة". وأكد أنه "لا يوجد أصلا بين العراق وإسرائيل أي هدنة منذ الحرب التي وقعت بين العرب ومعهم العراق وبين إسرائيل عام 1948".

محمد سعيد الصحاف
وتأتي تصريحات الصحاف ردا على ما أعلنه رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق بنيامين نتنياهو الأربعاء الماضي أن الرئيس صدام حسين بعث له "رسالة مفادها أن العراق لن يطلق صواريخ ضد إسرائيل إذا تعرض لهجوم أميركي".

وكانت بغداد قد أطلقت 39 صاروخا من نوع سكود على إسرائيل خلال حرب الخليج عام 1991 مما أدى إلى مقتل شخصين وجرح مئات آخرين. ولم ترد إسرائيل آنذاك على القصف العراقي لكي لا تنسف تماسك التحالف الدولي الذي تم تشكيله برعاية الولايات المتحدة وضم دولا عربية لطرد العراق من الكويت.

غارات جديدة
في غضون ذلك أعلن ناطق عسكري عراقي أن طائرات أميركية وبريطانية قصفت الأحد منشآت مدنية في جنوب العراق, لكنه لم يشر إلى سقوط ضحايا.

وقال الناطق الذي أوردت تصريحه وكالة الأنباء العراقية إن "عددا من التشكيلات الأميركية والبريطانية القادمة من الأجواء الكويتية تساندها طائرة أواكس من داخل الأجواء السعودية، قامت صباح الأحد بـ38 طلعة جوية مسلحة فوق مناطق متفرقة جنوبي العراق".

وأوضح أن "الطائرات المعادية تعرضت لمنشآتنا المدنية والخدمية في محافظة ذي قار (375 كلم جنوب بغداد)"، مضيفا أن وسائل الدفاع الجوي العراقية أطلقت نيرانها على الطائرات وأنها عادت إلى قواعدها.

رفض سوري

فاروق الشرع يلقي كلمته في مقر الأمم المتحدة
في هذه الأثناء رفضت سوريا اللجوء إلى القوة لإرغام العراق على احترام قرارات الأمم المتحدة، مشيرة إلى أن إسرائيل تجاهلت من جهتها "مئات" القرارات الدولية.

وقال وزير الخارجية السوري فاروق الشرع في كلمة أمام الدورة الـ57 للجمعية العامة للأمم المتحدة إنه لا يوجد هناك أي مبرر لإشعال حرب جديدة في الشرق الأوسط، مضيفا أن "ضرب العراق الذي لم يعد يحتل أراضي الغير والسكوت عن استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية من عام 1967 هو الانحياز الأعمى والرؤية المشوهة لحقيقة الوضع في الشرق الأوسط".

وأوضح أن المجتمع الدولي التزم باحترام وحدة وسيادة العراق وسلامته الإقليمية، مشدداً على أن "من حق الشعب العراقي وحده تقرير مستقبله دون أي تدخل في شؤونه الداخلية".

وفي سياق متصل أعلن وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل اليوم الأحد أن الرياض ستتعاون في عملية تقودها الولايات المتحدة ضد العراق بشرط موافقة مجلس الأمن الدولي.

وقال وزير الخارجية السعودي في مقابلة مع شبكة (CNN) الأميركية "إذا اتخذت الأمم المتحدة قرارا عبر مجلس الأمن لتطبيق سياستها, فسيتوجب على كل دولة موقعة على ميثاق الأمم المتحدة الالتزام بذلك".

وعبر سعود الفيصل عن تفاؤله إزاء احتمال حصول انفراج في قضية عودة مفتشي الأمم المتحدة إلى العراق، وأشاد بقرار الرئيس الأميركي جورج بوش اللجوء إلى الأمم المتحدة قبل أي عمل عسكري ضد بغداد.

معدات أميركية للعراق

عراقي يحمل كيسا من السكر في بغداد
من جهة أخرى أعلنت مجلة نيوزويك في عددها الذي يصدر غدا الاثنين أن الولايات المتحدة سلمت العراق في الثمانينات معدات مكنته من صنع أسلحة بيولوجية.

وأضافت المجلة "في الثمانينات عندما كان العراق في حرب مع إيران, قررت الولايات المتحدة مساعدة العراق وباشرت تسليمه مواد ومعدات عسكرية وصلت إلى اللجنة العراقية للطاقة الذرية".

وتابعت المجلة أن هذه المواد يمكن أن تتيح اليوم صنع أسلحة بيولوجية خصوصا جرثومة الجمرة الخبيثة, حسب ما أوضح مسؤولون سابقون.

وأضافت المجلة أن القلق الأساسي لدى واشنطن يكمن في معرفة ما يمكن أن يقوم به الرئيس العراقي بأسلحة الدمار الشامل هذه. وتابعت "قد يلجأ صدام إلى المقايضة فيهدد بنشر فيروس مرعب في إحدى المدن الأميركية في حال هجوم القوات الأميركية على العراق, كما أن بإمكانه قصف القوات الأميركية بأسلحة كيميائية, أو تسليم أسلحة بيولوجية إلى إرهابيين".

وفي ذات السياق نفى جهاز التجسس الألماني "بي أن دي" علمه بأن يكون العراق قد توصل إلى تصنيع طائرة عسكرية بدون طيار قادرة على إطلاق غازات سامة تصل حتى مسافة ألف كيلومتر، حسب ما نقلت صحيفة بيلد أم سونتاغ في عددها الصادر الأحد.ونقلت وسائل الإعلام عن متحدث باسم الجهاز قوله إن هذه المعلومات "لا تتطابق مع معلوماتنا وهي لم تصدر عنا".

وكانت الصحيفة الألمانية قد ذكرت أن لقاء سريا عقد بين رئيس جهاز التجسس الفدرالي ونواب ألمان, وأن المسؤول الألماني كشف خلال هذا اللقاء أن العراق توصل إلى تصنيع طائرة عسكرية قادرة على إطلاق غازات سامة ويصل مداها إلى ألف كلم.

المصدر : وكالات