استنفار في إسرائيل بيوم الغفران وإحكام إغلاق الأراضي المحتلة
آخر تحديث: 2002/9/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/9 هـ

استنفار في إسرائيل بيوم الغفران وإحكام إغلاق الأراضي المحتلة

فلسطيني يفر من سيارته بعدما استهدفه جنود الاحتلال بقنابل الغاز في الخليل أمس

رفض رئيس وزراء إسرائيل أرييل شارون في تصريحات له بمناسبة عيد الغفران مطالب العرب في الأراضي التي تحتلها إسرائيل، ولكنه قال إنه مازال يعتقد أن بإمكان اليهود والعرب أن يعيشوا معا في سلام.

وقال شارون للقناة الأولى بالتلفزيون الإسرائيلي إن "الحقوق في أراضي إسرائيل مقتصرة على اليهود" في إشارة إلى دولة إسرائيل والأراضي التي احتلتها عام 1967.

أرييل شارون
ودافع شارون عن سلوك الجيش في إطار ما يصفه دائما بـ "حرب على الإرهاب ومن أجل بقاء إسرائيل" ولكنه لم يصل إلى حد إعلان أن إسرائيل ملتزمة بقواعد الحرب كما أوصت بها التوراة مثلما قال آخرون.

إغلاق تام
وقد أعلن متحدث باسم جيش الاحتلال أن القوات الإسرائيلية ستحكم إغلاق الأراضي الفلسطينية بمناسبة عيد الغفران اليهودي. وسيشمل الإغلاق أيضا معبر رفح بين قطاع غزة بمصر وجسر الملك حسين الذي يصل الضفة الغربية بالأردن وجميع المعابر التي تربط إسرائيل بالأراضي الفلسطينية.

وأعلنت حالة الاستنفار في الجيش والشرطة الإسرائيليين خوفا من وقوع هجمات في يوم الغفران اليهودي. وأغلق الجيش الإسرائيلي -كما في كل سنة في هذا اليوم- كل المنافذ المؤدية إلى الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وفرضت قوات الاحتلال منذ مساء أمس السبت حظر التجول على جميع مناطق الحكم الذاتي الفلسطيني التي أعادت إسرائيل احتلالها في الضفة الغربية, ولايزال حظر التجول ساريا.

وشدد الجيش المراقبة على الخط الفاصل بين الضفة الغربية وإسرائيل فيما عمدت الشرطة إلى نشر آلاف العناصر تحسبا لأي هجوم ولاسيما لحماية أماكن الصلاة.

توغل في غزة

آثار الدمار إثر الاجتياح الإسرائيلي لمناطق في قطاع غزة أمس
في سياق آخر ذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن جيش الاحتلال الإسرائيلي توغل صباح اليوم الأحد في أراض خاضعة لسيطرة السلطة الفلسطينية شرقي وشمالي قطاع غزة. وقالت المصادر إن عدة دبابات ترافقها الجرافات والآليات المدرعة توغلت مئات الأمتار قرب المقبرة الشرقية شرقي مدينة غزة وشرعت في تجريف عدة بيوت زراعية واقتلاع الأشجار.

وقال سكان فلسطينيون إن دبابات إسرائيلية سدت الطريق الرئيسية المؤدية إلى الطريق الشرقي لبلدة جباليا شمالي قطاع غزة وأطلقت ثلاث قذائف باتجاه تلك المنطقة. في هذه الأثناء قالت مصادر أخرى إن ثلاث دبابات توغلت قرب بلدة بيت لاهيا انطلاقا من مستوطنة دوغيت.

جاء ذلك في أعقاب قيام جنود الاحتلال -ترافقهم دبابات وجرافات عسكرية- بالتوغل شرقي رفح جنوبي قطاع غزة، كما قاموا بتجريف أراض زراعية. وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن الجيش الإسرائيلي توغل بدبابات وجرافات عسكرية حوالي 200 متر في الأراضي الخاضعة للسلطة الفلسطينية شرقي معبر رفح الحدودي بين مصر ومدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

كما أفادت المصادر الأمنية أن دبابات إسرائيلية توغلت أيضا في جنين شمالي الضفة الغربية حيث أصيب فلسطيني برصاص جنود إسرائيليين، وأوضحت أن المدينة تخضع لحظر التجول. وأضافت المصادر أن وحدات من الجيش الإسرائيلي قامت بعمليات تفتيش في المنازل بقرية شحادة جنوبي جنين بحثا عن مطلوبين من حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، ولكنها لم تعط إيضاحات إضافية.

وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن قوات الاحتلال تحاصر مسجد قرية وادي البيذان شمالي مدينة نابلس التي تخضع لحصار ومنع تجول منذ 85 يوما، كما فجرت منزلا في قرية جنوبي جنين ادعت أنه يستعمل في صناعة المتفجرات.

وأوضح مراسل الجزيرة أن نابلس خاصة البلدة القديمة تعاني وضعا مأسوايا حيث يقطنها 185 ألف نسمة ويرفع حظر التجول لبضع ساعات كل عشرة أيام. وأصيبت المرافق في المدينة بشلل تام وتعمل المستشفيات بربع طاقتها ولا يستطيع المواطنون الوصول إلى المراكز الصحية. كما قامت قوات الاحتلال بتفجير عدة محال للذهب بدعوى أنها ورش لتصنيع الأسلحة والمتفجرات.

وناشد وزير الثقافة والإعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه العالم التدخل العاجل لإنقاذ مدينة نابلس بالضفة الغربية من حملة التدمير المنظمة والشاملة التي تشنها إسرائيل عليها.

المصدر : الجزيرة + وكالات