اشتباكات بين قوات الاحتلال ومسلحين فلسطينيين في غزة
آخر تحديث: 2002/9/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/6 هـ

اشتباكات بين قوات الاحتلال ومسلحين فلسطينيين في غزة

فلسطيني يحاول الاحتماء من نيران الدبابات الإسرائيلية أثناء توغلها في بيت حانون شمالي قطاع غزة أمس
ــــــــــــــــــــ
أربع دبابات إسرائيلية تتوغل في منطقة مخيم المغازي للاجئين جنوبي غزة، وتدمر منزلين فلسطينيين
ــــــــــــــــــــ

وفاة فلسطيني كان قد أصيب بجروح الثلاثاء برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة رام الله ــــــــــــــــــــ

اندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات الاحتلال الإسرائيلية ومسلحين فلسطينيين وذلك بعد أن دخلت دبابات إسرائيلية مسافة 600 متر في منطقتي الشجاعية والمنطار شرقي مدينة غزة وسط إطلاق النار من الرشاشات الثقيلة.

وأفادت مصادر أمنية فلسطينية أن أربع دبابات إسرائيلية قد توغلت، كذلك، في منطقة مخيم المغازي للاجئين، جنوبي المدينة، ودمرت منزلين فلسطينيين، موضحة أن جرافة عسكرية برفقة عدة دبابات توغلت في أراضي المواطنين وجرفت المنزلين قبل أن تنسحب منها.

وأشار شهود إلى أن قوات الاحتلال عززت من تواجد آلياتها ودباباتها وقواتها في عدة مناطق في قطاع غزة.

معتقل فلسطيني ينتظر عند نقطة تفتيش إسرائيلية في مدينة الخليل بالضفة الغربية أمس

وكان مصدر أمني فلسطيني أكد في وقت سابق أن قوات الاحتلال اعتقلت نحو ثلاثين فلسطينيا خلال عمليات تفتيش عند حاجزين رئيسيين في وسط وجنوب قطاع غزة.

وقال المصدر إن الاعتقالات جرت مساء أمس عندما أغلقت قوات الاحتلال حاجزين قريبين من تجمع مستوطنات غوش قطيف ومستوطنة كفار داروم.

من جهة أخرى, أكد مصدر طبي فلسطيني أن قوات الاحتلال أصابت مسنا فلسطينيا في السبعين من عمره برصاصة في وجهه عندما أطلقت النار من أسلحة رشاشة باتجاه المنازل في حي البرازيل برفح, على الحدود المصرية الفلسطينية، وقال المصدر إن المسن جرح وهو داخل منزله.

وفي رام الله بالضفة الغربية أعلنت مصادر أمنية وطبية فلسطينية وفاة فلسطيني كان قد أصيب بجروح الثلاثاء برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في منطقة رام الله المشمولة بالحكم الذاتي الفلسطيني.

وكان الفلسطيني الذي لم يعلن عن هويته قد جرح خلال عملية قامت بها قوات الاحتلال وأدت إلى اعتقال عنصر من أجهزة الأمن الفلسطينية في بيتونيا بالقرب من رام الله.

وفي وقت سابق ذكرت مصادر فلسطينية وإسرائيلية أن 11 فلسطينيا وجنديين إسرائيليين أصيبوا بجروح أمس الأربعاء خلال مواجهات وقعت شمالي الضفة الغربية.

استقالة الحكومة الفلسطينية

أحمد قريع يتحدث أثناء اجتماع المجلس التشريعي برام الله أمس

من ناحية أخرى قبل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أمس استقالة الحكومة الفلسطينية، في محاولة منه -فيما يبدو- لتفادي اقتراع ثقة في البرلمان يمكن أن يتسبب في إحراج الزعيم الفلسطيني بعد دعوته إلى إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية يوم 20 يناير/ كانون الثاني المقبل.

ويرى محللون أن الرئيس عرفات أراد من خلال تحديد موعد الانتخابات التشريعية والرئاسية أيضا إحراج الولايات المتحدة وإسرائيل اللتين تسعيان للإطاحة به.

وبعد استقالة الحكومة, أعلن أحمد قريع رئيس المجلس التشريعي أن عرفات سيشكل حكومة جديدة خلال أسبوعين على أن يجتمع المجلس مجددا للنظر في مسالة منحها الثقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات