طفلة فلسطينية استشهدت في مجزرة طوباس أمس السبت
ــــــــــــــــــــ
شهداء الخليل الأربعة لم يكونوا سوى عمال كانوا في طريقهم إلى العمل ولم تكن بحوزتهم أي متفجرات
ــــــــــــــــــــ

إصابة خمسة فلسطينيين من عائلة واحدة بعدما قصفت دبابات الاحتلال منازل سكنية في بمدينة خان يونس جنوب غزة
ــــــــــــــــــــ

الجبهة الشعبية تتبنى الهجوم على مستوطنة هآر براخا والذي أسفر عن استشهاد المهاجم وجرح إسرائيليين اثنين
ــــــــــــــــــــ

استشهد خمسة فلسطينيين صباح اليوم الأحد برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في عمليتين متفرقتين بالضفة الغربية، وجاء استشهاد أربعة منهم فجرا قرب مدينة الخليل المحتلة.

وقالت قوات الاحتلال إن الجنود الإسرائيليين نفذوا كمينا قرب قرية بني نعيم لدى قدوم الفلسطينيين الأربعة إلى المكان وفتحوا النار عليهم فأردوهم قتلى، وزعم الإسرائيليون أنهم تلقوا إنذارات بأن الأربعة كانوا في طريقهم لوضع عبوات ناسفة في حقل تابع لإحدى المستوطنات بالمنطقة.

لكن مصادر عسكرية ذكرت بعد تفقد أدوات العمل التي كانت معهم أن الشهداء الأربعة لم يكونوا سوى عمال. وأكدت مصادر فلسطينية أن الرجال كانوا في طريقهم إلى العمل ولم تكن بحوزتهم أي متفجرات.

أما الشهيد الخامس حسب مصادر أمنية فلسطينية فهو ناشط من مخيم جنين للاجئين وقد لقي مصرعه أثناء تبادل عنيف لإطلاق النار في المخيم الواقع شمالي الضفة الغربية.

جنود إسرائيليون يفتشون سيارة إسعاف فلسطينية في طريقها إلى نابلس بالضفة
وذكرت المصادر نفسها أن الشهيد وهو عبد الكريم بسام صدي (18 عاما) -نجل القائد المحلي لسرايا القدس الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي- قتل بعد إصابته برصاصة في الصدر. وكان شهود أفادوا أن قوات الاحتلال تساندها عشرات الدبابات وناقلات الجند اقتحمت المخيم في ساعات الصباح الباكر.

وفي قطاع غزة أصيب خمسة فلسطينيين من عائلة واحدة بعد أن قصفت دبابات إسرائيلية بنيران رشاشاتها مساكن في حي الأمل بمدينة خان يونس جنوب قطاع غزة. وقال متحدث باسم قوات الأمن الفلسطيني إن إحدى القذائف أصابت منزلا مما أوقع هذه الإصابات.

شهداء أمس

بقايا سيارة قصفتها المروحيات الإسرائيلية في طوباس
وتأتي الهجمات الإسرائيلية اليوم وضحاياها بعد أقل من 24 ساعة على استشهاد خمسة فلسطينيين على الأقل بينهم طفلان وأحد نشطاء كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح في هجوم صاروخي نفذته مروحيات عسكرية إسرائيلية في قرية طوباس بالضفة الغربية أمس.

كما استشهد مساء أمس السبت مسلح فلسطيني برصاص قوات الاحتلال بعد أن نجح في التسلل إلى مستوطنة هآر براخا القريبة من مدينة نابلس بالضفة الغربية، وقد أسفر الهجوم عن إصابة إسرائيليين اثنين بجروح خطيرة.

وأعلن متحدث عبر الهاتف مسؤولية كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الجناح العسكري التابع للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسؤوليتها عن الهجوم وأن منفذه هو الشهيد يوسف عتالة (20 عاما) من مخيم بلاطة للاجئين الفلسطينيين.

اعتقال قيادي بارز

حسن يوسف
وقد اعتقلت قوات الاحتلال أمس في مدينة رام الله القيادي البارز في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالضفة الغربية الشيخ حسن يوسف وأحد مرافقيه. وخرج أكثر من 5 آلاف فلسطيني إلى شوارع قطاع غزة مساء أمس للاحتجاج على اعتقاله وعلى الغارة الإسرائيلية على طوباس، وطالبوا فصائل المقاومة بالانتقام ردا على الجرائم الإسرائيلية.

وعلى صعيد آخر قتل مسلحون فلسطينيون أمس رميا بالرصاص رجلا اتهموه بالتعاون مع أجهزة الأمن الإسرائيلية، في ثالث عملية إعدام بحق متعاونين مع إسرائيل خلال أسبوع.

المصدر : الجزيرة + وكالات