محللون يتوقعون الهجوم على العراق مطلع العام
آخر تحديث: 2002/8/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/1 هـ

محللون يتوقعون الهجوم على العراق مطلع العام

مناورات سفن حربية أميركية في بحر العرب (أرشيف)
قال خبراء عسكريون إن هناك بعض الأدلة على أن الولايات المتحدة بدأت في تخزين إمدادات وعتاد في الخليج لكن ليس بالمعدل المطلوب لشن حرب متوقعة على العراق. وقالت جوانا كيد محللة الدفاع البحري في المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية ومقره لندن إنه "أثناء حرب الخليج تطلب نقل القوات والعتاد إلى السعودية ومسرح الحرب ستة أشهر" من الولايات المتحدة وحلفائها.

وقال مدير مركز دراسات الدفاع في لندن مايكل كلارك إن الأميركيين سيحتاجون إلى نقل "قدر أكبر بكثير من هذا إذا كانوا يعدون لهجوم كبير هذا العام"، وأضاف أنه "بمعدلات كهذه فإن الهجوم متوقع في يناير/كانون الثاني أو فبراير/شباط".

وأثناء حرب الخليج عام 1991 قامت الولايات المتحدة بشحن 12 مليون طن من العتاد من دبابات وطائرات هليكوبتر وذخيرة ووقود لدعم قوة هجوم قوامها 500 ألف رجل, وجرى نقل 95% من ذلك العتاد بحرا على سفن تابعة للبحرية وسفن تجارية. وإن كان المحللون العسكريون يتوقعون أن تكون القوة المستخدمة في هذه الجولة أقل عددا أي بين 50 و250 ألف جندي بينما يظل نمط نقل العتاد والتخزين كما هو.

ويراقب المحللون العسكريون ووسطاء الشحن أي تحركات غير عادية في قيادة النقل العسكري التابعة للبحرية الأميركية الهيئة المسؤولة عن شحن الجزء الأعظم من الإمدادات العسكرية أثناء حرب الخليج. وأفادت أنباء الأسبوع الماضي أن الهيئة الأميركية نزلت إلى سوق الشحن التجاري في أوروبا لاستئجار سفن كبيرة لنقل عتاد عسكري ثقيل للخليج لتفريغه في أواخر أغسطس/آب الجاري.

وقال وسطاء ومصادر في شركة شحن أجروا سفنا لنقل العتاد الحربي الثقيل لحساب قيادة النقل البحري العسكري الأميركي عام 1991، إن كمية الشحنات -التي تم نقلها الأسبوع الماضي وتشمل 222 صنفا منفصلا وشغلت مساحة 3530 مترا مربعا- تشير إلى أن الأصناف عبارة عن دبابات وعربات مصفحة.

المصدر : رويترز