حافلة ركاب تعرضت لهجوم جماعة مسلحة جنوبي العاصمة الجزائرية في يونيو/ حزيران الماضي

قتلت جماعة مسلحة خمسة أشخاص وأصابت امرأة بجروح خطيرة في هجوم شنته على ضواحي غليزان الواقعة على بعد 300 كلم غربي العاصمة الجزائرية، وذكرت صحف محلية أن المسلحين الذين كانوا يستقلون سيارة أطلقوا نيران أسلحتهم الرشاشة على متنزهين في المنطقة واختطفوا امرأة قبل أن يلوذوا بالفرار.

ورغم المذبحة الجديدة فإن الهجمات التي تنسب إلى الجماعات المسلحة بالجزائر تراجعت خلال الأسابيع الماضية إثر تكثيف قوات الأمن الجزائرية عملياتها للقضاء على المسلحين، حيث قتلت 50 مسلحا منذ أوائل أغسطس/ آب الجاري.

وتعتبر منطقة غليزان معقلا للجماعات المسلحة التي قتل 40 من أفرادها على يد الجيش الجزائري في الثاني من الشهر الجاري. وتمكنت قوى الأمن خلال عملياتها المكثفة من اعتقال 11 مسلحا في منطقة بومرداس على بعد 50 كلم شرقي العاصمة.

وأعلن مطلع الشهر الجاري عن تفكيك مجموعة من 16 مسلحا مسؤولة عن العديد من الهجمات التي ارتكبت مؤخرا في العاصمة وضواحيها، في حين أشارت تقارير صحفية محلية أواخر الشهر الماضي إلى احتمال مقتل الزعيم الجديد للجماعة الإسلامية المسلحة رشيد أبو تراب مع 14 من رجاله في منطقة المدية جنوب الجزائر، لكن مقتله لم يؤكده أي مصدر رسمي.

المصدر : الفرنسية