أحمد ماهر
دافع وزير الخارجية المصري أحمد ماهر في لقاء مع الصحفيين عن تصريحات وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد مساء الثلاثاء حول الأراضي الفلسطينية والتي استخدم فيها لفظ ما يسمى بالأراضي المحتلة وقال إنها زلة لسان، لأنه كان يتحدث بصورة تلقائية وليس من خطاب مكتوب.

وأوضح ماهر أن العالم كله بما فيه الولايات المتحدة وإسرائيل أقر بأنها أراض احتلت عام 1967، وقد وافقت إسرائيل على الانسحاب منها. وأعرب الوزير المصري عن اعتقاده بأنه من المؤكد أن الكثيرين في الولايات المتحدة قد صححوا للوزير الأميركي معلوماته بشأن الوضع القانوني للأراضي المحتلة.

وكان رمسفيلد انتقد بشدة السلطة الفلسطينية بقيادة ياسر عرفات متهما إياها بالتورط في الإرهاب وبأنها لم تعد تصلح لتكون محاورا, واعتبر مسألة المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية وقطاع غزة لا تشكل المسألة الأساسية التي يجب حلها للوصول إلى اتفاق سلام.

المصدر : الفرنسية