حذر زعيم حزب الأمة السوداني المعارض الصادق المهدي من اتجاه أطراف لم يسمها إلى إحداث انقلاب بسبب رفضها ما أسماها المعادلات السلمية الجارية في السودان. وشدد رئيس الوزراء السابق الذي أطاح به انقلاب بقيادة الرئيس الحالي عمر البشير عام 1989 على ضرورة أن يشمل أي اتفاق سلام محتمل جميع القوى السياسية السودانية.

وفي السياق ذاته أفاد مراسل الجزيرة في الخرطوم مساء أمس أن السلطات السودانية نقلت زعيم حزب المؤتمر الشعبي المعارض الدكتور حسن الترابي من مقر إقامته الجبرية إلى سجن كوبر. كما تقوم أجهزة الأمن بحملة اعتقالات في صفوف أعضاء حزب الترابي بتهمة التخطيط لتقويض الاستقرار في السودان.

وكانت الشرطة اعتقلت أمس 26 من قيادات الحزب الذي يتزعمه حسن الترابي في الخرطوم وولايات أخرى ومن أبرزهم نائب الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي عبد الله حسن أحمد ومسؤول العلاقات الخارجية بالحزب إبراهيم السنوسي ومسؤول الإعلام محمد الأمين خليفة.

ورفض حزب المؤتمر الشعبي اتفاق ماشاكوس الذي وقعته الحكومة والحركة الشعبية لتحرير السودان لقبوله بحق تقرير المصير لجنوب السودان، كما أنه لم يشارك تحالف المعارضة بالداخل في توقيع مذكرة تطالب بمشاركة جميع القوى السياسية في مفاوضات السلام وإطلاق الحريات ورفع حالة الطوارئ وإطلاق سراح المعتقلين.

المصدر : الجزيرة + وكالات