مصر لا ترى مبررا لخروج القوات الأميركية من سيناء
آخر تحديث: 2002/8/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/25 هـ

مصر لا ترى مبررا لخروج القوات الأميركية من سيناء

جنديان أميركيان أثناء تدريبات ضمن مناورات النجم الساطع في مصر (أرشيف)
قال وزير الخارجية المصري أحمد ماهر إن بلاده لا ترى مبررا لخروج القوات الأميركية من شبه جزيرة سيناء. وقال ماهر إن الولايات المتحدة تعتبر هذه الخطوة إعادة هيكلة للقوات الأميركية، ولكنه شدد على أهمية ألا يلغي هذا الإجراء الالتزام الأميركي بالسلام بين مصر وإسرائيل.

جاء ذلك بعد أن أعلنت واشنطن أن مسؤولين من الولايات المتحدة ومصر وإسرائيل بدؤوا مباحثات رسمية بشأن مسألة تخفيض عدد الجنود الأميركيين المشاركين في قوة المراقبة متعددة الجنسيات، المتمركزة في سيناء.

وقد امتنعت وزارة الدفاع الأميركية عن تحديد عدد الجنود الذين تعتزم سحبهم من سيناء, واعتبر الناطق باسم الوزارة الدور الذي تقوم به هذه القوة سياسيا أكثر منه عسكريا.

وقال وكيل وزارة الدفاع دوغلاس فيث إن البنتاغون ينوي إجراء تخفيض جوهري في عدد القوات الأميركية بسيناء والمقدر بحوالي 900 جندي مشيرا إلى أن هذا التخفيض سيتم في إطار التشاور مع الأطراف المعنية. وأوضح فيث أن أول اجتماع عقد بهذا الشأن في واشنطن الخميس الماضي وضمه مع لواء في الجيش المصري وجنرال إسرائيلي متقاعد.

وتوقع المسؤول الأميركي عقد المزيد من اللقاءات بين ممثلين عن الدول الثلاث خلال الأسابيع القادمة. وقد رفض فيث الإفصاح عن الحجم الحقيقي لهذا التخفيض، إلا أن مصادر مطلعة في إدارة الرئيس بوش قالت إنه يريد الإبقاء على عدد الجنود الأميركيين في المنطقة منزوعة السلاح بسيناء في حدود 50 جنديا فقط لتوفير المزيد من الجنود للحرب ضد ما يسمى الإرهاب.

وينتشر حوالي 1900 جندي من 11 دولة في القوات متعددة الجنسيات في المنطقة منزوعة السلاح بشبه جزيرة سيناء بمقتضى معاهدة كامب ديفد الموقعة بين مصر وإسرائيل عام 1978 ومعاهدة السلام بين البلدين عام 1979.

ويأتي قرار واشنطن بتخفيض حجم هذه القوات في وقت حرج حيث يتصاعد التوتر في منطقة الشرق الأوسط مع استمرار تدهور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية وانعكاسات ذلك على تأزم العلاقات بين مصر وإسرائيل. ويشار إلى أن الولايات المتحدة تشارك بقوات أخرى في مناورات النجم الساطع مع الجيش المصري والتي تجرى عادة في السواحل الشمالية للصحراء الغربية المصرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات