ليبيا تفرج عن 65 معتقلا سياسيا وتنظر في استئنافات
آخر تحديث: 2002/8/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/21 هـ

ليبيا تفرج عن 65 معتقلا سياسيا وتنظر في استئنافات

أعلنت مؤسسة القذافي للأعمال الخيرية اليوم أنها تمكنت من إقناع السلطات بالإفراج عن 65 سجين رأي اعتقلوا في الثمانينات. وقال المتحدث باسم المؤسسة التي يرأسها سيف الإسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي إن هؤلاء المساجين ينتمون إلى تيارات علمانية وأعربوا عن ندمهم.

وأضاف المتحدث أن بعضهم شيوعيون وآخرون من المدافعين عن التعددية الحزبية دون أن يوضح هوياتهم، مؤكدا أنه بعد "إطلاق هذه المجموعة فإنه لم يعد (..) في السجون الليبية إلا فئات محدودة تشكل حريتهم خطرا على المجتمع", في إشارة على ما يبدو إلى عناصر الجماعة الإسلامية المقاتلة وهي تنظيم ليبي مسلح.

وأوضح المسؤول في المؤسسة أن محاولات الإفراج عن نشطاء هذه الجماعة اصطدمت "بإصرار تلك الفئات على تبني أساليب العنف ومحاولة فرض أفكارها بالقوة واعتماد مناهج تدعو إلى تكفير المجتمع" حسب تعبيره.

وتقوم مؤسسة القذافي بالعديد من الوساطات داخل ليبيا وخارجها. وكانت في السابق قد تدخلت في عملية تحرير الرهائن الغربيين الذين احتجزهم مقاتلو جماعة أبو سياف في جنوب الفلبين.

وفي سياق متصل قال المتحدث إن القضاء ينظر في الاستئناف المرفوع من قبل عشرات من نشطاء الإخوان المسلمين الذين "سبق أن صدرت ضدهم أحكام مختلفة" بعضها بالإعدام وأخرى بالسجن لفترات طويلة.

وأشار المسؤول في المؤسسة الليبية إلى أن إطلاق سراح "65 سجينا سياسيا" يشهد على "تحول المجتمع الليبي نحو مزيد من الانفتاح والديمقراطية وتعزيز الحريات".

وكانت ليبيا وصفت في 22 أغسطس/ آب الماضي إعلان الإدارة الأميركية عن قلقها بشأن احتمال ترؤس ليبيا السنة القادمة لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بأنه "معادٍ".

المصدر : الفرنسية