السلطات المصرية تمدد اعتقال قياديين إسلاميين
آخر تحديث: 2002/8/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/21 هـ

السلطات المصرية تمدد اعتقال قياديين إسلاميين

أعضاء من الجماعات الإسلامية أثناء محاكمتهم (أرشيف)
قررت محكمة أمن الدولة العليا في مصر اليوم تمديد مدة اعتقال اثنين من المشتبه في أنهم من قيادات الجماعة الإسلامية لمدة 15 يوما. وكانت أجهزة الأمن المصرية قد اعتقلت في يونيو/ حزيران الماضي صلاح هاشم الذي تعتبره القاهرة مؤسس الجماعة الإسلامية وعلي راضي أبرز قياداتها.

واتهمت أجهزة الأمن هاشم وراضي بالحصول على دعم مادي من الخارج من أجل مساعدة أعضاء في الجماعة هاربين داخل مصر ومحاولة إفشال مبادرة وقف العنف التي أعلنتها قياداتها عام 1999 والاتصال بكوادر الجماعة الهاربين في الخارج.

واعتقل صلاح هاشم في منزله بسوهاج, على بعد حوالي 500 كيلومتر جنوبي القاهرة, في حين أوقف علي راضي في العاصمة المصرية. والجماعة الإسلامية وتنظيم الجهاد هما أبرز حركتين إسلاميتين مسلحتين في مصر. وقد تبنت الأولى مجزرة في نوفمبر/تشرين الثاني 1997 راح ضحيتها 58 سائحا وأربعة مصريين في الأقصر بصعيد مصر.

والحركة التي كانت ناشطة جدا في مطلع التسعينات ونفذت العديد من العمليات الدامية, التزمت هدنة بعد حادث الأقصر إلى أن أعلنت في مارس/آذار 1999 تخليها عن العنف.

يشار إلى أن الزعيم الروحي للجماعة الإسلامية في مصر هو الشيخ عمر عبد الرحمن الذي يمضي منذ 1996 عقوبة بالسجن مدى الحياة في الولايات المتحدة. واعتقل الشيخ عبد الرحمن عام 1995 وأدين في يناير/كانون الثاني 1996 في الولايات المتحدة بتهمة التورط في هجوم استهدف مركز التجارة العالمي الذي أوقع ستة قتلى وألف جريح عام 1993.

المصدر : وكالات