أمير سعودي يحذر واشنطن من فيتنام ثانية في العراق
آخر تحديث: 2002/8/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/19 هـ

أمير سعودي يحذر واشنطن من فيتنام ثانية في العراق

الوليد بن طلال
حث الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال الولايات المتحدة على تفادي وقوع حرب فيتنام ثانية للقوات الأميركية في حال توجيه ضربة عسكرية محتملة للعراق.

وقال الأمير الوليد في مقابلة أجرتها معه محطة "CNN" التلفزيونية الأميركية "إنني أخشى أن تدخل القوات الأميركية في مستنقع فيتنام ثانية في حربها على العراق"، وأضاف "إننا لا نستطيع تحمل فيتنام ثانية".

وأوضح ابن شقيق العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز أنه يعبر عن مخاوفه هذه بصفته "واحدا من بين أبرز المستثمرين في الولايات المتحدة إن لم يكن أكبرهم، وصديقا مقربا وحليفا للولايات المتحدة".

وكانت الحرب الفيتنامية قد انتهت قبل 27 عاما بتلقي الفيتناميين الجنوبيين المدعومين من الأميركيين عسكريا هزيمة مهينة على يد قوات فيتنام الشمالية الشيوعية، وهي حرب حصدت قرابة ثلاثة ملايين فيتنامي ونحو 59 ألف أميركي.

ورفض الأمير الوليد الانتقادات الموجهة للموقف السعودي المعارض لشن حرب جديدة للإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين، وأشار إلى أن ذلك لا يختلف عما اتخذته بقية الدول العربية بل ومعظم دول العالم بضرورة منح بغداد المزيد من الوقت للتفاهم مع الأمم المتحدة لتجنب وقوع الحرب.

وأعرب عن اعتقاده بأنه لم يتم استنفاذ جميع القنوات والخيارات لإرغام صدام حسين ونظامه على تقبل الواقع وقبول إملاءات الأمم المتحدة.

يشار إلى أن العديد من الجهات في الولايات المتحدة تتهم السعودية بتشجيع التشدد تجاه الأميركيين. وقد طالبت أطراف في الكونغرس الأميركي باعتبار السعودية دولة معادية، وليست حليفا للولايات المتحدة.

من جانب آخر لم يستبعد الثري السعودي المولود لأم لبنانية وحفيد رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رياض الحص في المقابلة نفسها إمكانية أن يترشح لمنصب رئيس وزراء لبنان قائلا "إنني سعودي أحمل أيضا الجنسية اللبنانية وسأقرر في الوقت المناسب".

يشار إلى أن الوليد بن طلال (43 عاما) بنى لنفسه إمبراطورية مالية بالاستثمار عبر العالم وشراء شركات تعاني من صعوبات مادية. ويصنف بأنه رجل الأعمال الحادي عشر بين الأثرياء في العالم مع ثروة تقدر بـ20 مليار دولار.

المصدر : الفرنسية