الأسد يبحث في السعودية الملفين العراقي والفلسطيني
آخر تحديث: 2002/8/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/18 هـ

الأسد يبحث في السعودية الملفين العراقي والفلسطيني

بشار الأسد وعبد الله بن عبد العزيز في دمشق (أرشيف)
ينتظر أن يقوم الرئيس السوري بشار الأسد اليوم الاثنين بزيارة خاطفة إلى المملكة العربية السعودية في الوقت الذي يجد فيه البلدان نفسيهما على خلاف مع واشنطن بسبب الحرب على ما يسمى بالإرهاب واحتمال شن هجوم على العراق.

وسيلتقي الرئيس السوري بنائب الملك ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز في جدة في إطار المشاورات العربية لتنسيق الموقف من الأزمة في المنطقة على الصعيدين الفلسطيني والعراقي. ويشارك النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير سلطان بن عبد العزيز في هذه المحادثات.

وأعربت مصادر رسمية في دمشق عن اعتقادها بأن الرئيس الأسد سيمضي عدة ساعات فقط في السعودية التي تتعرض لضغوط متزايدة -شأنها شأن سوريا- من الولايات المتحدة بسبب الحرب على الإرهاب التي تهدد واشنطن بأن تشمل العراق.

وكان وزير الخارجية السوري فاروق الشرع قد زار السعودية الأسبوع الماضي للتعبير عن مؤازرة دمشق للمملكة في مواجهة الضغوط الأميركية.

ووصف تقرير لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) هذا الشهر الرياض بأنها مرتع للإسلاميين وعدو محتمل في الحرب على الإرهاب, في حين أن دعم سوريا لحزب الله اللبناني والفصائل الفلسطينية أدى إلى توتر العلاقات مع الولايات المتحدة.

ويعارض البلدان أي هجوم أميركي على العراق الذي تعهدت واشنطن بالإطاحة برئيسه صدام حسين بسبب امتلاكه المزعوم لأسلحة الدمار الشامل.

وأكد وزير الإعلام السوري عدنان عمران أمس أن بلاده تعارض بقوة أي ضربة أميركية للعراق. وقال إن "جميع العرب يقفون بقوة ضد أي عمل عدواني على العراق أو أي دولة عربية كما أن هناك إجماعا دوليا يرفض العدوان المحتمل على بغداد ونرجو أن يسود الإجماع الدولي على الارتجال والمغامرة".

المصدر : وكالات