اعتقال سبعة من عرب 48 لعلاقتهم بعمليات فدائية
آخر تحديث: 2002/8/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/18 هـ

اعتقال سبعة من عرب 48 لعلاقتهم بعمليات فدائية

شبان فلسطينيون يرشقون جنود الاحتلال بالحجارة في رام الله
ــــــــــــــــــــ
قوات الاحتلال تجتاح مخيم جنين بالدبابات ومروحيات الأباتشي وتعتقل قياديا بارزا في حركة حماس
ــــــــــــــــــــ

نواب المجلس التشريعي الفلسطيني يرجئون اقتراعا بالثقة على الحكومة الجديدة بسبب حظر التجول
ــــــــــــــــــــ

عشرات الفلسطينيين يتظاهرون أمام المجلس التشريعي رافضين تدخل جهات خارجية في عملية الإصلاح وعمل المجلس
ــــــــــــــــــــ

قالت مصادر إسرائيلية إن جهاز الأمن الداخلي "الشين بيت" اعتقل سبعة من عرب 48 للاشتباه في مساعدتهم ناشطا فلسطينيا في تفجير حافلة إسرائيلية منذ ثلاثة أسابيع. وينتمي السبعة المعتقلون لأسرة واحدة في قرية البعنة بالجليل قرب مكان تفجير الحافلة الذي وقع يوم الرابع من أغسطس/ آب الجاري مسفرا عن مقتل تسعة أشخاص وجرح العشرات.

حراس إسرائيليون يقتادون محمد عودة (وسط)
المتهم بتفجيرات الجامعة العبرية إلى المحكمة
وقالت مصادر إسرائيلية إن اثنين من المعتقلين اشتركا في الهجوم من خلال إخفاء المتفجرات وإبلاغ منفذ الهجوم بخط الحافلة المستهدفة، في حين أن بقية المعتقلين لعبوا دورا غير مباشر في التفجير.

ويعكس الاعتقال تزايد القيود التي تفرضها الشرطة الإسرائيلية على عرب 48 في أعقاب هجمات فجر خلالها فلسطينيون أنفسهم. ويتزامن الاعتقال مع اعتقالات أخرى لأربعة من مواطني القدس الشرقية على خلفية انفجار الجامعة العبرية.

اعتقال قيادي بحماس
من جانب آخر اعتقلت قوات الاحتلال جمال أبو الهيجاء أحد أبرز قادة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" ومساعده إسلام جراح أثناء توغلها في مخيم جنين.

وتتهم إسرائيل أبو الهيجاء -وهو من قادة حماس السياسيين البارزين في الضفة الغربية- بتدبير عدد من العمليات الفدائية نفذها ناشطون في جناح الحركة العسكري المسؤول عن عشرات العمليات الفدائية داخل إسرائيل منذ اندلاع الانتفاضة قبل نحو عامين.

وكانت دبابات إسرائيلية معززة بمروحيات الأباتشي العسكرية توغلت صباح اليوم في مخيم جنين للاجئين بزعم البحث عن رجال المقاومة الفلسطينية. وقال فلسطينيون إن المروحيات العسكرية أطلقت خمسة صواريخ على المخيم المكتظ بالسكان.

جندي إسرائيلي يتخذ موقعا في اشتباكات بمخيم جنين
وقال شهود عيان إن الجنود الإسرائيليين أجروا عمليات تفتيش دقيق من بيت لآخر في المخيم بحثا عن ناشطين فلسطينيين. وسجل المخيم اشتباكات بين مسلحين فلسطينيين مع قوات الاحتلال لدى عملية الاقتحام في ساعات الصباح الباكر.

وفي مدينة رام الله بالضفة الغربية اندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين وجنود الاحتلال أسفرت عن إصابة ثلاثة فلسطينيين برصاص جنود الاحتلال، كما أصيب مصور يعمل في رويترز برصاصة مطاطية في كتفه أثناء هذه المواجهات.

في غضون ذلك أصدرت نقابة الصحفيين الفلسطينيين قرارا يمنع تصوير أطفال يحملون أسلحة أو ناشطين ملثمين يشاركون في اجتماعات فلسطينية حاشدة، باعتبار أن هذا التصرف يخدم إسرائيل وحملتها الإعلامية المناهضة للفلسطينيين. وحذرت النقابة أعضاءها ممن يعملون لدى وكالات أنباء محلية أو أجنبية من أن أي شخص ينتهك هذا القرار سيواجه جزاءات نقابية.

انعقاد المجلس التشريعي

جندي إسرائيلي يحتجز فلسطينيين في الخليل
من جهة أخرى أرجأ المجلس التشريعي الفلسطيني اليوم اقتراعا بالثقة على حكومة إصلاح جديدة عندما اضطر نواب الضفة الغربية في المجلس إلى الإسراع بالعودة إلى منازلهم مبكرين قبل حلول موعد حظر التجول الذي فرضته قوات الاحتلال على رام الله.

وهي أول جلسة للبرلمان الفلسطيني منذ أعادت السلطات الإسرائيلية احتلال سبع مدن فلسطينية في يونيو/ حزيران الماضي وفرض حظر التجول عليها.

وحضر كل نواب قطاع غزة الستة والثلاثين الجلسة في غزة، ولكن 35 من 51 نائبا من الضفة الغربية غابوا عن جلسة رام الله. واضطرت رئاسة المجلس إلى الاستعانة بدوائر تلفزيونية مغلقة لربط الأعضاء في غزة مع الضفة بعدما رفض الاحتلال الإسرائيلي طلبا بمنح أعضاء غزة تصاريح لحضور جلسة رام الله.

وطالب النواب بتحديد جلسة في الأسبوع القادم لتوضيح برنامج الحكومة، ورفضوا أن يكون برنامج الإصلاح هو برنامج الحكومة. ودعا وزير الحكم المحلي صائب عريقات إلى أن تكون الجلسة القادمة سرية.

وتظاهر العشرات من منظمات المجتمع المدني أمام المجلس قبل بدء الجلسة رافضين تدخل جهات خارجية في عملية الإصلاح وعمل المجلس، كما حملوا لافتات كتب عليها "ليكن الحوار حول الإصلاح مع الشعب وليس مع إسرائيل والقوى الخارجية".

المبعوث الأميركي

مسيرة للفلسطينيين في جنوب قطاع غزة
وعلى الصعيد السياسي بحث المبعوث الأميركي الخاص نائب وزير الخارجية لشؤون الشرق الأوسط ديفد ساترفيلد مع المستشار السياسي للرئيس المصري أسامة الباز بالقاهرة الجهود المشتركة لإعادة الفلسطينيين والإسرائيليين لطاولة المفاوضات.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن ساترفيلد قوله عقب اجتماعه مع الباز إن القاهرة وواشنطن تتعاونان من أجل وضع حد للنزاع بين إسرائيل والفلسطينيين وبدء محادثات السلام.

ويتوقع أن تجرى في وقت لاحق محادثات مع وزير الخارجية المصري أحمد ماهر، كما يرجح أن يلتقي ساترفيلد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى.

وأشار ساترفيلد الذي يقوم بجولة إقليمية إلى أنه سيبحث الترتيبات الأمنية بين إسرائيل والفلسطينيين في محادثات مع الجانبين هذا الأسبوع. وقالت مصادر إسرائيلية إن المسؤول الأميركي سيسعى لتشجيع الفلسطينيين على تعيين رئيس وزراء في محاولة لإقصاء الرئيس ياسر عرفات.

المصدر : الجزيرة + وكالات