إسرائيل تعتقل قائدا بارزا في حماس وتدهم مخيم جنين
آخر تحديث: 2002/8/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/18 هـ

إسرائيل تعتقل قائدا بارزا في حماس وتدهم مخيم جنين

عائلة فلسطينية في أبو ديس تنقذ ما يمكن إنقاذه من أثاث
منزلها قبيل قيام قوات الاحتلال بهدمه

ــــــــــــــــــــ
قوات الاحتلال دهمت جنين بالدبابات ومروحيات أباتشي وحاصرت ثلاثة مبان سكنية
ــــــــــــــــــــ

الجيش الإسرائيلي يهدم منزل عضو بكتائب الأقصى في طولكرم بحجة أنه عمل حارسا شخصيا للشهيد رائد الكرمي
ــــــــــــــــــــ

سعادات بدأ إضرابا عن الطعام احتجاجا على استمرار حبسه
ــــــــــــــــــــ

اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي جمال أبو الهيجا أحد أبرز قادة حماس في شمال الضفة الغربية. وفي هذه الأثناء تواصل القوات الإسرائيلية تنفيذ عمليات عسكرية واسعة النطاق في مخيم جنين. وأشار شهود عيان إلى أن مدرعات إسرائيلية دهمت المخيم وحاصرت ثلاثة مبان فيه. كما دمرت قوات الاحتلال منزل منصور شريم عضو كتائب شهداء الاقصى في مدينة طولكرم.

وقال مسؤولون أمنيون فلسطينيون إن عمليات الاحتلال العسكرية الواسعة في مدينة جنين ومخيمها شاركت فيها خمس مروحيات أباتشي وعشرات الآليات المصفحة سعيا لاعتقال فلسطينيين تطاردهم قوات الأمن الإسرائيلي. وأكدت مصادر عسكرية إسرائيلية شن عملية في جنين لكن لم تكشف أي تفاصيل عن الأهداف المحددة.

وفي قطاع غزة علم مراسل الجزيرة هناك أن الدبابات والجرافات الإسرائيلية تحاصر قرية البدوية شمال القطاع، ويجري الجيش الإسرائيلي تحقيقا مع عدد من مزارعي القرية، وأفاد شهود عيان بوقوع إطلاق نار متقطع فيها.

وفي السياق ذاته ذكرت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال اعتقلت خمسة فلسطينيين في مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية ولم تشر إلى مزيد من التفاصيل.

هدم المنازل مستمر

جرافة تابعة لقوات الاحتلال تهدم منزلا فلسطينيا في قطاع غزة أمس الأول
وفي إطار عمليات هدم المنازل المتواصلة في الأراضي الفلسطينية، قامت قوات الاحتلال بتدمير منزل منصور شريم عضو كتائب شهداء الأقصى في مدينة طولكرم بذريعة أنه عمل حارسا شخصيا لقائد كتائب الأقصى الشهيد رائد الكرمي.

وقد دمر الاحتلال حوالي 28 منزلا في عدد من المدن والبلدات الفلسطينية بزعم أنها ملك أو مأوى لناشطين ومنفذي هجمات منذ بداية أغسطس/آب.

كما قام باقتلاع أعداد كبيرة من الأشجار المثمرة وجرف مساحات واسعة من الأراضي في قرى قضين وباقا الشرقية شمالي طولكرم وذلك في إطار تنفيذ مخطط السياج الأمني الذي تواصل إسرائيل تنفيذه.

وجاءت هذه التطورات عقب إعلان إسرائيل أنه لا يمكن المضي قدما في تنفيذ الاتفاقات الأمنية مع الجانب الفلسطيني والقاضية بانسحاب تدريجي من المناطق التي أعادت احتلالها في الضفة الغربية وقطاع غزة ما لم يضمن الفلسطينيون الأمن فيها.

سعادات يضرب عن الطعام

أحمد سعادات
من ناحية أخرى أعلن مسؤول في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن أمين عام الجبهة أحمد سعادات بدأ إضرابا عن الطعام في السجن الذي يحتجز به في الضفة الغربية تحت رقابة أميركية وبريطانية منذ مايو/أيار الماضي.

وقال جميل مجدلاوي من الجبهة الشعبية في غزة إن سعادات الذي اغتال الإسرائيليون شقيقه في غارة الأسبوع الماضي يحتج على استمرار حبسه رغم صدور قرار من المحكمة الفلسطينية العليا بإطلاق سراحه.

وأوضح مجدلاوي أن سعادات بدأ الإضراب عن تناول الطعام في سجنه بأريحا منذ أمس الأحد وسيقرر بعد 72 ساعة ما إذا كان سيواصله.

وصرح المسؤول بالجبهة الشعبية أن سعادات طلب مقابلة مسؤول من السلطة الفلسطينية لبحث أمر اعتقاله، مشيرا إلى أن المراقبين الأميركيين والبريطانيين يتصرفون وكأنهم السجانون الحقيقيون لسعادات وصادروا تليفونه المحمول ويعمدون إلى إهانة زواره.

وسجن سعادات في أريحا تحت رقابة أميركية وبريطانية بموجب شروط اتفاق لرفع الحصار الإسرائيلي عن مقر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في رام الله. وسعادات واحد من عدة نشطاء فلسطينيين مطلوبين في إسرائيل وكان محاصرا مع عرفات داخل مقره في رام الله بالضفة الغربية.

ورحبت السلطة الفلسطينية بقرار المحكمة العليا بإطلاق سراح سعادات لكنها قالت إنه غير قابل للتنفيذ خوفا من رد انتقامي إسرائيلي.

المصدر : الجزيرة + وكالات