شهيدان في محاولة اقتحام مستوطنة إسرائيلية بغزة
آخر تحديث: 2002/8/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/15 هـ

شهيدان في محاولة اقتحام مستوطنة إسرائيلية بغزة

فلسطينيون يحاولون الاحتماء أثناء مصادمات مع قوات الاحتلال بالقرب من مستوطنة كفار داروم بقطاع غزة (أرشيف)
ــــــــــــــــــــ
قوات الاحتلال تقتل مسلحا فلسطينيا أثناء الهجوم على كفار داروم وتصطاد الآخر بعد مطاردة في أراضي الحكم الذاتي
ــــــــــــــــــــ

فصائل المقاومة تؤكد أن الاتفاقات مع إسرائيل تأتي منسجمة مع مشروع تكريس الاحتلال وإنهاء المقاومة والانتفاضة ونقل الصراع إلى الساحة الداخلية الفلسطينية
ــــــــــــــــــــ

أعلن متحدث عسكري إسرائيلي أن اثنين من الفلسطينيين المسلحين قتلا فجر اليوم الجمعة بعد أن هاجما موقعا عسكريا إسرائيليا بالقرب من دير البلح في قطاع غزة. وقال المصدر إن الفلسطينيين أطلقا النار من أسلحة خفيفة على موقع للجيش الإسرائيلي يقوم بحراسة مستوطنة كفار داروم التي تقع في مجموعة مستوطنات غوش قطيف, مما أدى إلى إصابة جندي إسرائيلي بجروح طفيفة.

جنديان إسرائيليان يشيدان جسراً بالقرب من مستوطنة كفار داروم وسط قطاع غزة (أرشيف)
وأضاف المتحدث أن الجنود الإسرائيليين ردوا بقتل أحد الفلسطينيين على الفور والثاني إثر مطاردته وبعد "رفضه الاستسلام". وأوضح أن كلا من الفلسطينيين اللذين عثر الجيش على جثتيهما كان يرتدي بزة عسكرية إسرائيلية وسترة واقية من الرصاص. وقال إنهما كانا مسلحين برشاشي كلاشينكوف وقنابل يدوية.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن سيارات الإسعاف الفلسطينية تمكنت من الوصول إلى جثة أحد الشهيدين الذي قتلته قوات الاحتلال أثناء المطاردة وتوغلها داخل أراض تابعة للسلطة الفلسطينية, في حين لا تزال جثة الشهيد الآخر لدى الإسرائيليين. ولم يتم التعرف على هوية الشهيدين كما لم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم.

بعض قادة التنظيمات الفلسطينية أثناء مؤتمر صحفي في دمشق أمس
إصرار على المقاومة
وجاء هذا الاشتباك بعد ساعات قليلة من فشل وزير الداخلية الفلسطيني عبد الرزاق اليحيى في إقناع الفصائل الفلسطينية بخطة إسرائيلية تهدف لوقف عمليات المقاومة كشرط لتخفيف الحملة العسكرية الإسرائيلية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وفي اتصال هاتفي مع الجزيرة, قال أحد قياديي حماس إن الفصائل أكدت بشكل واضح خلال الاجتماع أن المشاريع والاتفاقات التي تتم مع "العدو الصهيوني" تأتي منسجمة مع "المشروع الصهيوني لتكريس الاحتلال وإنهاء المقاومة والانتفاضة ونقل الصراع ليكون بين الفلسطينيين أنفسهم".

وأضاف عضو الهيئة السياسية لحماس إسماعيل هنية أن الفصائل اتفقت على ثلاث نقاط هي التمسك بالانتفاضة والمقاومة و"ألا ينعم الاحتلال بالأمن" وحماية الوحدة الداخلية الفلسطينية.

وفي السياق ذاته شدد الشيخ أحمد ياسين مؤسس حماس على أن قذائف القسام التي أطلقتها الحركة في وقت سابق على المستوطنات الإسرائيلية المحاذية لغزة لن تتوقف مادام الاحتلال قائما.

وقال مراسل الجزيرة إن الاجتماع الذي عقدته لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية مع اليحيى في غزة الليلة الماضية تحول إلى استجواب للوزير حول التفاهمات الأمنية مع إسرائيل. وقد أكد ممثلو حماس والجهاد رفضهم لوقف عمليات المقاومة ضد إسرائيل.

اجتماعات باريس
وعلى الصعيد الدبلوماسي, عقد وفدان من الفلسطينيين والإسرائيليين اجتماعين منفصلين في باريس مع ممثلي اللجنة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

وحضر الاجتماعين ممثلون عن البنك وصندوق النقد الدوليين والدول المانحة، وتم خلالهما بحث الإصلاحات السياسية والاقتصادية التي قامت بها السلطة الفلسطينية كمطلب دولي لتقديم المساعدات، وأفاد مراسل الجزيرة في باريس أن أعضاء اللجنة طلبوا من السلطة الفلسطينية ضرورة تقديم موازنتها للعام القادم كشرط للحصول على المساعدات.

المصدر : الجزيرة + وكالات