جزائريون يترحمون على عدد من ضحايا أعمال العنف
واصلت قوات الأمن الجزائرية حملتها التمشيطية الموسعة في منطقة أدغال البويرة جنوبي شرقي البلاد. وقالت الأنباء إن 11 مسلحا قتلوا حتى الآن في هذه الحملة التي بدأت الأحد الماضي في الجبال الواقعة بمنطقة القبائل على بعد 120 كيلومترا جنوبي شرقي الجزائر العاصمة.

واستخدم الجيش المروحيات والأسلحة الثقيلة في قصف العديد من معاقل المسلحين التي تحتوي على أسلحة وذخائر ومواد غذائية في محاولة لقطع الإمدادات عن المسلحين واستسلامهم. وذكرت صحف جزائرية أن المحاصرين ينتمون إلى الجماعة السلفية للدعوة والقتال بزعامة حسن حطاب والذين كانوا يستعدون لعقد مؤتمر في جبال هذه المنطقة.

المصدر : وكالات