لطفي الرايسي يطالب واشنطن ولندن بالاعتذار
آخر تحديث: 2002/8/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/6 هـ

لطفي الرايسي يطالب واشنطن ولندن بالاعتذار

الرايسي يغادر قاعة المحكمة في لندن برفقة زوجته بعد الإفراج عنه بكفالة قبل صدور قرار براءته (أرشيف)
قال الطيار الجزائري لطفي الرايسي إنه سيقاضي الولايات المتحدة وبريطانيا ما لم تقدما له اعتذارا عن اعتقاله وسوء المعاملة التي تلقاها أثناء الفترة التي أمضاها رهن الاحتجاز للاشتباه في قيامه بتدريب منفذي الهجوم بالطائرات على واشنطن ونيويورك في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وأكد الرايسي أنه جرى التعامل معه بوصفه مذنبا إلى أن تثبت براءته أثناء فترة احتجازه التي استمرت خمسة أشهر في أحد السجون البريطانية. وقال إنهم حققوا معه فقط لأنه مسلم وعربي وجزائري وطيار.

وطالب الرايسي بأن يكون الاعتذار على نطاق واسع من مكتب التحقيقات الفدرالي وإدارة شرطة سكوتلنديارد في لندن ومن إدارة المحاكم البريطانية، مهددا باللجوء إلى المحاكم إذا لم يتم ذلك.

من جانبه قال خبير قانون بريطاني إن أي محاولة للمقاضاة ستواجه مصاعب، مشيرا إلى أن مثل هذا النوع من القضايا لا ينجح بسهولة، في حين امتنع متحدث باسم وزارة الداخلية البريطانية عن التعقيب على طلب الاعتذار قائلا إن قضية الرايسي تم التعامل معها بطريقة صحيحة.

وكانت السلطات البريطانية قد اعتقلت لطفي الرايسي في الحادي والعشرين من سبتمبر/ أيلول 2001 بطلب من الشرطة الأميركية التي تحقق في هجمات نيويورك وواشنطن.

ودفع مدعون أميركيون بأن لهذا الرجل علاقة بهاني حنجور الطيار الذي يشتبه بأنه قاد طائرة ركاب مخطوفة وهوى بها على مبنى وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).

وسعت الولايات المتحدة إلى تسلم الرايسي بتهمة تزوير طلب للحصول على ترخيص طيار في الولايات المتحدة. وقد رفضت محكمة بريطانية جميع الاتهامات في أبريل/ نيسان قائلة إن هذه المزاعم لا أساس لها.

المصدر : رويترز