إبراهيم أحمد عمر
توقع مسؤول في حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان اليوم أن تجري الخرطوم تعديلا وزاريا في الأيام المقبلة بهدف ضم فصيل منشق عن حزب الأمة المعارض لحكومة الرئيس عمر البشير.

وقال الأمين العام للحزب إبراهيم أحمد عمر إن المجلس الأعلى للمؤتمر الوطني برئاسة البشير سيجتمع الأربعاء لوضع اللمسات الأخيرة على هذا التعديل. وستعلن تشكيلة الحكومة الجديدة الخميس أو السبت المقبل إذا أنهى المجلس مهمته وإلا يتأجل الإعلان إلى الأحد القادم.

وأبرم المؤتمر الوطني يوم 18 يوليو/ تموز الماضي اتفاقا يقضي بدخول الفصيل المنشق عن حزب الأمة "جماعة التصحيح" بزعامة مبارك الفاضل المهدي الذي اختارته مجموعته في 12 يوليو/ تموز الماضي أثناء مؤتمر في الخرطوم, رئيسا للحزب بدلا من ابن عمه زعيم حزب الأمة رئيس الوزراء السابق الصادق المهدي. واعتبر المهدي هذا المؤتمر "غير شرعي" وقال إنه فخ نصبه النظام بهدف شق المعارضة بتقديمه مناصب وزارية للمنشقين.

مبارك الفاضل المهدي
وأعلن حينها قطبي المهدي المستشار السياسي للرئيس عمر البشير, أن التعديل الوزاري لن يتم إلا في حال إبرام اتفاق سلام مع متمردي الجيش الشعبي لتحرير السودان بزعامة جون قرنق. ووقعت الخرطوم مع فصيل قرنق يوم 20 يوليو/ تموز الماضي في مشاكوس اتفاقا أوليا ينص على فترة انتقالية من ست سنوات يتمتع أثناءها الجنوب بحكم ذاتي قبل تنظيم استفتاء بشأن تقرير المصير.

ومن جهة ثانية قال إبراهيم أحمد عمر إن محمد سر الختم الميرغني أحد أبرز قادة طائفة الختمية التي تعد أكبر طائفة دينية في السودان والتي يتشكل منها بصورة رئيسية الحزب الاتحادي الديمقراطي, انضم إلى حزب المؤتمر الوطني. ومحمد سر الختم الميرغني ابن عم زعيم الحزب الاتحادي الديمقراطي محمد عثمان الميرغني, عاد إلى السودان في عام 2001 بعد عشر سنوات من المنفى الطوعي في مصر.

المصدر : الفرنسية