جريحان إسرائيليان في هجوم على دورية لقوات الاحتلال
آخر تحديث: 2002/8/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/3 هـ

جريحان إسرائيليان في هجوم على دورية لقوات الاحتلال

دبابات إسرائيلية تقوم بدوريات حراسة على طول ساحل قطاع غزة
ــــــــــــــــــــ
عرفات يعتبر محادثات واشنطن إيجابية ويحذر من تدهور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة
ــــــــــــــــــــ

خلافات داخل المجلس التشريعي الفلسطيني حول أداء القيادة وشرعية الحكومة التي شكلها عرفات
ــــــــــــــــــــ

بن إليعازر يتحدث عن هدم 17 منزلا الأسبوع الماضي واعتقال وقتل 25 فلسطينيا كانوا في طريقهم لتنفيذ عمليات فدائية
ــــــــــــــــــــ

قال مراسل الجزيرة في فلسطين إن جنديين إسرائيليين أصيبا بجروح في كمين مسلح استهدف دورية لقوات الاحتلال في الضفة الغربية. ووقع الحادث قرب مدينة جنين المحتلة بعد أن تعرضت الدورية لإطلاق نيران من مسلحين فلسطينيين. في هذه الأثناء استشهد فلسطينيان وقتلت مستوطنة إسرائيلية في أحدث مواجهات بالضفة الغربية وقطاع غزة.

ودارت معركة بالأسلحة اليوم قرب مستوطنة دوغيت شمال قطاع غزة بين قوات الاحتلال ومسلح فلسطيني أطلق النار على إسرائيليين يعملون على إقامة سياج أمني، فأصاب إسرائيليا بخمس رصاصات في رجله وذراعه.

وقالت مصادر عسكرية إن الفلسطيني استشهد بعد اشتباك دار قرب بيت لاهيا حيث لجأ للاختباء في أحد المنازل المهجورة. ويعتقد بأن اسم الفلسطيني باسل ناجي وأنه في العشرينات من عمره وهو معروف بنشاطه ضمن حركة حماس. وفي أعقاب الحادث هدمت قوات الاحتلال منزلين في بلدة بيت لاهيا وجرفت أراضي زراعية.

السيارة التي تعرضت لهجوم فلسطيني
في مستوطنة ميخورا اليهودية

وفي عملية أخرى كان مسلح فلسطيني نجح في اقتحام مستوطنة ميخورا بالضفة الغربية وقتل مستوطنة إسرائيلية وأصاب اثنين آخرين بجروح خطيرة قبل أن يستشهد برصاص جنود الاحتلال. وقد تبنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس هذه العملية.

وفي تطور آخر أصيب طفلان فلسطينيان بجروح في قصف مدفعي إسرائيلي على حي الأمل بمدينة خان يونس، وقال مصدر طبي إن أحدهما في السادسة من عمره وقد بترت أصابع يده اليمنى بعد إصابته بشظايا قذيفة سقطت فوق سطح أحد المنازل.

كما اقتحم رتل من الدبابات الإسرائيلية منطقة في شرق مدينة خان يونس بقطاع غزة، وقال شهود عيان وقوات أمن فلسطينية إن الجنود فتشوا المنازل والسيارات على طول الطريق الساحلي الممتد من شمال القطاع إلى جنوبه. وذكر الشهود أن الجنود اعتقلوا 13 فلسطينيا بينهم أربعة من ضباط المخابرات. وتقوم آليات الاحتلال بتجريف مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية في دير البلح.

وفي واقعة منفصلة اقتحم مائة مستوطن بلدة اللبن الشرقية القريبة من نابلس تحت حماية قوات الاحتلال، واحتلوا ثلاثة منازل بعدما أرغموا قاطنيها على الجلاء. وقال مواطنون إن الجنود أغلقوا جميع مداخل القرية وباشروا بتجريف الأراضي.

المحادثات الأمنية

ياسر عرفات

تأتي هذه التطورات الميدانية مع اختتام مدير وكالة الاستخبارات الأميركية "سي أي إي" جورج تينيت محادثات مع وزير الداخلية الفلسطيني عبد الرزاق اليحيى، للبحث في خطة أميركية تهدف إلى إعادة تشكيل قوات الأمن الفلسطينية وتدريبها كان قد وضعها فريق من الوكالة الأميركية بعد التشاور مع مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين.

وتعليقا على اجتماعات واشنطن قال عرفات للصحفيين في رام الله "إن المحادثات كانت إيجابية جدا". وكان الرئيس الفلسطيني قد أبلغ الجزيرة الجمعة بأن فريقا من الخبراء في أجهزة الأمن الأميركية والأردنية والمصرية سيشرف على إصلاح أجهزة الأمن الفلسطينية ومراقبة أدائها وذلك في أول قبول علني للتدخل الأجنبي في هذه العملية.

ولم يكن عرفات في تصريحاته اليوم متفائلا بشأن فرص تحقيق السلام، وقال إن إسرائيل تسعى فقط لتصعيد عملياتها العسكرية "ولا تريد تحقيق السلام". ووصف ما يجري في الأراضي الفلسطينية بأنه "مأساة حقيقية جديدة".

من جانبه قال وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر في الاجتماع الأسبوعي للحكومة إن قوات الاحتلال هدمت 17 منزلا فلسطينيا تعود لعائلات منفذي العمليات الفدائية ورجال المقاومة. وزعم الوزير الإسرائيلي أن قواته اعتقلت وقتلت 25 فلسطينيا كانوا في طريقهم لتنفيذ عمليات فدائية.

وثيقة تفاهم فلسطينية

فلسطينيون يشيعون شهيدا لحماس في بيت حانون بغزة

من جانب آخر أكد قيادي بارز في حركة حماس للجزيرة أن الحركة لاتزال تدرس مسودة مذكرة تفاهم تنوي الفصائل الفلسطينية توجيهها إلى الرئيس عرفات وتتضمن برنامجا سياسيا مشتركا يقوم على مجموعة من الأسس أهمها حق المقاومة داخل الأراضي المحتلة عام 1967.

وأضاف القيادي أن الحركة لم تعط ردا حتى الآن على هذه المسودة ولهذا اعتذرت عن حضور اجتماع ممثلي الفصائل اليوم. وتطالب المذكرة التي ستوجه إلى عرفات بعد إقرارها من قبل لجنة المتابعة العليا أيضا بتشكيل قيادة وطنية موحدة.

وقال عضو لجنة المتابعة العليا جمال زقوت للجزيرة إن هناك إجماعا وطنيا على مسودة الوثيقة التي شاركت حماس في صياغتها في جميع المراحل، وتتضمن تأكيدا على وحدة الشعب الفلسطيني وطرد الاحتلال من أراضي عام 1967 وقيام دولة فلسطينية فيها عاصمتها القدس مع ضمان حق العودة للاجئين. وأشار إلى أن الوثيقة حددت وسائل النضال وأكدت شرعيتها ضد الاحتلال.

خلافات في التشريعي
في هذه الأثناء خيمت الخلافات حول أداء القيادة الفلسطينية وشرعية الحكومة التي شكلها الرئيس ياسر عرفات مؤخرا، على اجتماع نواب المجلس التشريعي في الضفة الغربية الذين التأم شملهم لأول مرة منذ ثلاثة أشهر في مدينة رام الله المحتلة.

فبينما أعرب بعض النواب عن عدم رضاهم عن الطريقة التي تتعامل بها السلطة مع إسرائيل، أثار القرار الذي اتخذه أعضاء المجلس في غزة باعتبار الحكومة التي شكلها عرفات غير شرعية جدلا واسعا بينهم.

وانتقد النائب عبد الجواد صالح أداء السلطة الفلسطينية، وقال للجزيرة إن القيادة تتجاهل البطش والعدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين بما فيه سلطته ومؤسساته وتركز على القضايا الأمنية، وأضاف أنه يتعين على السلطة أن تدعم استمرار الانتفاضة وتساعد على استمرارها لا أن تبحث في كيفية المحافظة على أمن الإسرائيليين.

المصدر : الجزيرة + وكالات