الرئيس التونسي يأسف لتنامي التطرف والإرهاب
آخر تحديث: 2002/8/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/23 هـ

الرئيس التونسي يأسف لتنامي التطرف والإرهاب

زين العابدين بن علي
عبر الرئيس التونسي زين العابدين بن علي عن أسفه لما وصفه بتفاقم أخطار التطرف والإرهاب، ودعا إلى عقد مؤتمر دولي يحدد إطار سلوك تلتزم به مختلف الأطراف ويساعد على إقامة حوار مسؤول "يتجاوز ازدواجية المعايير ويخفف الشعور بالحرمان والقهر لدى شعوب كثيرة".

واعتبر بن علي في كلمة ألقاها الخميس في ختام الندوة السنوية لرؤساء البعثات الدبلوماسية والقنصلية في تونس العاصمة أن الوضع ازداد دقة في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول وما نجم عنها من تداعيات على المستوى الدولي.

ودعا الرئيس التونسي إلى ضرورة مضاعفة الجهود من أجل مقاومة ما أسماه بالتعصب والإرهاب، مؤكدا أن السلم العالمي يبقى هشا ما لم تتم تسوية النزاعات العالقة لاسيما في منطقة الشرق الأوسط.

وطالب في ضوء الوضع الراهن في المنطقة المجتمع الدولي بالتحرك لتأمين حماية دولية للشعب الفلسطيني، وتهيئة الظروف الملائمة لاستئناف مفاوضات السلام على أسس الشرعية الدولية ذات الصلة بما يضمن الأمن والاستقرار لشعوب المنطقة كافة.

ورحب بن علي بالدور الذي اضطلعت به آلية منظمة الوحدة الأفريقية للوقاية من النزاعات وإدارتها وتسويتها, كما رحب بما توصلت إليه قمة ديربان الأخيرة بإنشاء الاتحاد الأفريقي وتطوير آلية الوقاية من النزاعات وتحويلها إلى مجلس للأمن والسلم.

وتطرق الرئيس التونسي أيضا إلى موضوع الهجرة داعيا إلى "إبرام ميثاق لضمان الحقوق وتحديد الواجبات للجاليات المغاربية بأوروبا". وأكد أن صعوبات الهجرة قد تفاقمت بسبب معالجة هذه القضية من منظور أمني وليس من منظور إنساني أو اجتماعي أو ثقافي إضافة إلى الخلط في المفاهيم بين الإسلام والإرهاب.

المصدر : الفرنسية