تصاعد التوتر داخل الحزب العربي الناصري في مصر
آخر تحديث: 2002/7/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/29 هـ

تصاعد التوتر داخل الحزب العربي الناصري في مصر

قال مراسل الجزيرة في القاهرة إن مجموعة من شباب الحزب العربي الناصري الديمقراطي احتلت مقر الحزب وسط القاهرة احتجاجا على ما وصفوه برفض قيادة الحزب للجهود الرامية لتوحيد التيار الناصري في مصر.

ويرفض هؤلاء الشباب الانتخابات التي أجريت مؤخرا داخل الحزب بدعوى أنها غير نزيهة. وقد استدعت قيادة الحزب قوات الشرطة للتدخل لإجلاء الشباب إلا أن بعضهم لجأ إلى استخدام العنف ورشق الحزب والشرطة بالحجارة.

واتهم الأمين العام للحزب ضياء الدين داود في تصريح للجزيرة الشباب المقتحمين للمقر بأنهم ليسوا أعضاء في الحزب وإنما مجموعة من الأطفال دون سن 18 عاما، وأعرب عن أسفه بأن الذين يعلنون أنهم يتمسكون بالديمقراطية يعالجون أوهامهم بغير الديمقراطية، وقال "إن معالجة الشؤون الحزبية والديمقراطية تتم من داخلها وليس بقذفها بالحجارة".

ويتزامن هذا التطور مع استعداد الحزب الناصري لإجراء انتخابات حزبية لاختيار قيادة جديدة، وستجرى الانتخابات مع انعقاد المؤتمر القومي في 23 يوليو/ تموز الجاري.

من جانبه استنكر عضو المكتب السياسي السابق للحزب أمين إسكندر الاقتحام، لكنه في الوقت نفسه حمل قيادة الحزب الحالية مسؤولية هذا التطور، وأشار بأصابع الاتهام إلى أمينه العام ضياء الدين داود.

وقال إسكندر في تصريح للجزيرة إن الخلاف مستمر منذ فترة طويلة وفشلت لجنة للمصالحة شكلت برئاسة السفير السابق وفاء حجازي بدعوى "أن الأمين العام للحزب غارق في الإعداد للانتخابات أو في تزييفها".


أمين إسكندر:
القيود المقيدة للحياة الحزبية في مصر بسبب قانون الطوارئ المعمول به في البلاد منذ 20 عاما أدى إلى موت الحياة السياسية

وأوضح أن الأزمة الحالية مردها إلى سببين الأول القيود المقيدة للحياة الحزبية في مصر بسبب قانون الطوارئ المعمول به في البلاد منذ ما يزيد عن عشرين عاما مما أدى إلى موت الحياة السياسية.

في حين عزا السبب الثاني إلى هرم القيادة الحالية ودعاها إلى النزول عن خشبة المسرح وإتاحة الفرصة لقيادة جديدة، وقال إن هذا الجيل الممسك بزمام أمور الحزب وهومن جيل الستينيات بلا مشروع وبلا رؤية وبلا خيال.

وأوضح أن الحزب الناصري ممثل في البرلمان المصري بنائب واحد فقط "مقرب" من الحزب الوطني الحاكم.

المصدر : الجزيرة