العراق يشكك بقدرة واشنطن على الإطاحة بصدام
آخر تحديث: 2002/7/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/29 هـ

العراق يشكك بقدرة واشنطن على الإطاحة بصدام

طارق عزير وهو يصافح سكرتير المؤتمر الوطني في جنوب أفريقيا
قللت بغداد من أهمية التهديدات التي أطلقها الرئيس الأميركي جورج بوش والتي قال فيها إن الولايات المتحدة ستستخدم جميع الوسائل المتاحة لديها لإسقاط الرئيس العراقي صدام حسين.

وقال نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز إن بلاده مستعدة للدفاع عن نفسها ضد أي عدوان أميركي، وشكك بقدرة واشنطن على الإطاحة بالرئيس صدام.

وقال عزيز للصحفيين في جنوب أفريقيا التي يزورها حاليا إن "الرئيس بوش وحكومته لم يأتيا بالقيادة العراقية إلى السلطة لذلك لا يمكنهما زحزحة القيادة العراقية عن مكانها لمجرد أنهما قررا هذا".

ودعا عزيز مجلس الأمن الدولي إلى احترام قراراته ورفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على بلاده، وقال "لقد بذلنا ما في وسعنا على مدى التسعينيات لتنفيذ كل البنود والشروط التي فرضت علينا.. كان هناك تفتيش ومراقبة على مدى ثماني سنوات ولم يعثروا على شيء".

أنان وصبري خلال محادثات فيينا الأسبوع الماضي

وتزايدت التكهنات بأن تشن الولايات المتحدة هجوما على العراق للإطاحة بحكم الرئيس صدام حسين منذ أن انهارت الأسبوع الماضي محادثات بين الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان ووزير الخارجية العراقي ناجي صبري في فيينا بشأن السماح بعودة مفتشي الأمم المتحدة عن الأسلحة إلى العراق.

ويعتبر السماح للمفتشين بالعودة للعراق بعد غياب دام ثلاثة أعوام ونصف العام شرطا أساسيا لرفع العقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة على العراق منذ غزوه للكويت في أغسطس/ آب 1990.

وقد هددت إدارة الرئيس الأميركي مرارا بإسقاط نظام صدام حسين الذي تتهمه بتطوير أسلحة دمار شامل. ورفض بوش التعليق على تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز يوم الجمعة الماضي وجاء فيه أن واشنطن رسمت خطة عسكرية لهجوم من عدة جهات على العراق يشارك فيه آلاف الجنود الأميركيين من قوات مشاة البحرية ومئات من الطائرات الحربية المقاتلة انطلاقا من الكويت.

المصدر : وكالات