طوابير فلسطينية عند حاجز تفتيش إسرائيلي بالقرب من بيت لحم المحتلة
ـــــــــــــــــــــــ
قوات الاحتلال تعتقل 19 فلسطينيا في الضفة الغربية وقطاع غزة في غارات شنتها أثناء الليل

ـــــــــــــــــــــــ

جهات فلسطينية تتحكم بعملية المغادرة إلى الأردن عبر أريحا على نحو ينشر الفوضى ويسهل العبور لمن يملك المال أو المحسوبية ـــــــــــــــــــــــ
عرفات يلتقي اليوم بكبار ضباط جهاز الأمن الوقائي في الضفة الغربية في أعقاب التعديلات الجديدة التي شهدها الجهاز
ـــــــــــــــــــــــ

قالت مصادر عسكرية إن القوات الإسرائيلية اعتقلت نحو عشرين فلسطينيا في الضفة الغربية وقطاع غزة أثناء الليل بعد ساعات من اغتيال قائد كتائب شهداء الأقصى في قطاع غزة.

وقال بيان لقوات الاحتلال إن جنوده اعتقلوا مواطنا فلسطينيا في غزة بزعم مشاركته في أنشطة لمقاومة إسرائيل, كما اعتقل 18 فلسطينيا في غارات شنتها القوات الإسرائيلية على مدن وقرى الضفة الغربية الخاضعة لحظر التجول الليلي.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن قوات خاصة إسرائيلية توغلت لعدة ساعات فى مدينة أريحا المدينة الفلسطينية الوحيدة في الضفة الغربية الباقية تحت سيطرة السلطة الوطنية الفلسطينية، واعتقلت عددا من الأشخاص. وأضاف المراسل أن الجنود اختطفوا ثلاثة فلسطينيين للاشتباه بأنهم من رجال المقاومة.

في الوقت نفسه أعلنت الشرطة الإسرائيلية أنها اعتقلت 31 ضابطا فلسطينيا في منطقة النقب جنوبي إسرائيل تقول إنهم فروا إليها تخوفا من إعادتهم إلى غزة.

فلسطينيون يعاينون السيارة التي اغتيل فيها قائد كتائب شهداء الأقصى أمس
وكانت دبابات وجرافات إسرائيلية قد اجتاحت الليلة الماضية قرية قرب مدينة خان يونس في جنوب قطاع غزة، وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال دمرت مركزين لأجهزة الأمن ومنزلا وجرفت عددا من الأراضي الزراعية قبل أن تنسحب.

يشار إلى أن فلسطينيين استشهدا الليلة الماضية أحدهما قائد كتائب شهداء الأقصى في غزة ويدعى جهاد العمرين والثاني ابن شقيقه -الذي كان مرافقا له- في انفجار سيارة بالقرب من مخيم الشاطئ القريب من مدينة غزة. وأدى الانفجار إلى تدمير السيارة بالكامل.

واتهم مسؤولون في كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح إسرائيل بتدبير عملية اغتيال الشهيد العمرين ومرافقه وائل النمرة.

عذاب في أريحا
من جهة أخرى أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن المئات من المواطنين الفلسطينيين يتعرضون لمعاملة في غاية السوء من قبل الشرطة الفلسطينية نتيجة اضطرارهم للانتظار لعدة أيام في استراحة الانتظار في أريحا وهم في طريقهم من الضفة الغربية إلى الأردن. وأضاف المراسل أن جهات فلسطينية تتحكم بعملية المغادرة على نحو ينشر الفوضى ويسهل العبور لمن يملك المال أو المحسوبية وبالتالي يجد المئات أنفسهم غير قادرين على العودة لقراهم ومدنهم المحتلة بالضفة الغربية وعالقين في أريحا التابعة للسلطة الفلسطينية وإنفاق أموالهم فيها. يشار إلى أن الأردن قلص عدد الفلسطينيين الذين يسمح لهم بدخول أراضيه.

جبريل الرجوب

تغييرات القيادة الأمنية
في هذه الأثناء من المتوقع أن يلتقي الرئيس عرفات اليوم الجمعة بكبار ضباط جهاز الأمن الوقائي في الضفة الغربية في أعقاب التعديلات الجديدة التي شهدها الجهاز. وعين عرفات العميد زهير مناصرة رئيسا لجهاز الأمن الوقائي في الضفة الغربية خلفا للعقيد جبريل الرجوب الذي كلف بتولي منصب محافظ جنين.

وكان مراسل الجزيرة في فلسطين قد قال إن قرار إقالة الرجوب أحدث حالة من التمرد في صفوف جهاز الأمن الوقائي وإن زهاء 400 عنصر هددوا بالاستقالة، في حين توجه ضباط إلى العميد المناصرة ليبلغوه برفضهم رئاسته للجهاز.

وقد وافق العقيد الرجوب على قرار تنحيته عن رئاسة الجهاز إثر اجتماع عقده مع عرفات أمس. وشدد الرجوب على أن قرار التزامه بتنحيته مسألة مقدسة وغير قابلة للنقاش. كما دعا ضباط الأمن الوقائي للالتزام بقرار القيادة الفلسطينية.
وأفاد مصدر مقرب من مدير الشرطة الفلسطينية المقال غازي الجبالي بأن مرسوما رئاسيا صدر بنقله إلى أمانة الرئاسة الفلسطينية وتعيينه مستشارا للرئيس لشؤون الشرطة, وذلك بعد وقت قليل من إعلان الجبالي استقالته من منصبه وترشيح نفسه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية التي ستجرى في يناير/ كانون الثاني المقبل.

كما أكد مدير الدفاع المدني الفلسطيني اللواء محمود أبو مرزوق احترامه لقرار الرئيس الفلسطيني القاضي بإعفائه من منصبه.

أرييل شارون
خطة سرية
في سياق آخر قال رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إنه بلور في الأشهر الأخيرة خطة سياسية بالتنسيق مع الإدارة الأميركية. وألمح شارون في مؤتمر اقتصادي مساء الخميس إلى أن لديه خطة سلام لإنهاء الصراع مع الفلسطينيين عمل على وضعها بسرية تامة بالتنسيق مع الإدارة الأميركية على مدار الأشهر القليلة الماضية.

وأوضح أن ما ساعد على إبقاء خطته للسلام قيد الكتمان حتى هذه اللحظة هو أن الطاقم الذي عمل عليها كان صغيرا جدا، ليس أكثر من شخصين أو ثلاثة أشخاص. وقال إنه سيطلع أعضاء حكومته عليها.

من جهة ثانية جدد رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق شاؤول موفاز دعوته إلى إقصاء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وتعيين قيادة بديلة. وقال موفاز في تصريح للإذاعة الإسرائيلية اليوم بعد انتهاء خدماته إن دعوته لإقالة عرفات تلقى دعما قويا من معظم وزراء حكومة شارون.

المصدر : الجزيرة + وكالات