آلاف البربر يتظاهرون بمنطقة القبائل شرقي الجزائر العاصمة (أرشيف)
حذرت وزارة الداخلية الجزائرية أمس الخميس نشطاء من البربر من تنفيذ تهديدهم بتنظيم مسيرة، مذكرة بقرار سابق يحظر المسيرات بالجزائر العاصمة.

وأعلن ممثلون عن البربر بولايات البويرة وتيزي وزو وبجاية شرقي البلاد الأحد الماضي أنهم قرروا إقامة تجمع اليوم الجمعة بساحة الشهداء وسط العاصمة للمطالبة بالإفراج عن أقران لهم اعتقلوا خلال مصادمات مع الشرطة في وقت سابق بمنطقة القبائل التي تشهد اضطرابات منذ أبريل/ نيسان عام 2001.

ويتزامن موعد التجمع مع الاحتفالات بالذكرى السنوية الأربعين لاستقلال البلاد التي تصادف الخامس من يوليو من كل عام.

وقالت الوزارة في بيان "منذ قرار مجلس الحكومة الصادر في 18 يونيو/ حزيران 2001 فإن جميع المسيرات والمظاهرات ممنوعة بالعاصمة".

وقررت الحكومة في الثامن عشر يونيو العام الماضي حظر المسيرات بالعاصمة "إلى إشعار آخر" في أعقاب مظاهرات للبربر في الرابع عشر من نفس الشهر تحولت لأعمال عنف مما أسفر عن مقتل ستة وجرح أكثر من ألف شخص علاوة على خسائر مادية هائلة".

جزائرية تدلي بصوتها بمركز للاقتراع بولاية الدجيرة في مايو/ أيار الماضي
الانتخابات المحلية
وفي سياق آخر أعلن مصدر جزائري رسمي أمس أن الانتخابات المحلية في الجزائر ستجري في العاشر من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل. وقال المصدر إن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وقع مرسوم دعوة الناخبين لتجديد المجالس البلدية والإقليمية. وتنتهي ولاية المجالس المحلية التي انتخبت في 1997 في الثاني والعشرين من أكتوبر/ تشرين الأول القادم.

وجاء في بيان لرئاسة الجمهورية أن "على الحكومة أن توفر جميع الوسائل الضرورية من أجل السماح للمواطنين بممارسة حقهم الانتخابي فعليا واختيار ممثليهم بكل حرية".

وأضاف البيان أن السلطات "ستسهر خصوصا على تأمين سلامة العمليات الانتخابية في جميع مراحل التصويت وفقا للقوانين كما ستعمل في هذا الإطار على توفير جميع الشروط من أجل مراقبة الانتخابات من قبل المرشحين والناخبين".

وأوضح البيان أن الانتخابات ستكون أيضا "مناسبة لتوفير الشروط المناسبة لإقامة الثقة بين الدولة والمواطن التي يشدد عليها التجدد الوطني". وكان الجزائريون قد انتخبوا نواب البرلمان في 30 مايو/ الماضي.

المصدر : وكالات