جبريل الرجوب ينفي تلقيه قرار إقالته
آخر تحديث: 2002/7/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/23 هـ

جبريل الرجوب ينفي تلقيه قرار إقالته

أطفال فلسطينيون يرفعون الأعلام أثناء تشييع قائد حماس العسكري
الشهيد محمد الطاهر في مدينة نابلس المحتلة

ـــــــــــــــــــــــ
الاحتلال يعتقل نحو 30 فلسطينيا ويصيب اثنين في مدينة قلقيلية الخاضعة لحظر التجوال. وشملت الاعتقالات 19 شخصا من قرى رام الله تقول إسرائيل إنهم مرتبطون بحركة حماس وتسعة آخرين من الخليل ـــــــــــــــــــــــ
المجلس الأمني الإسرائيلي المصغر يقرر رفع حظر التجول بشكل تدريجي على سبع مدن فلسطينية أعادت القوات الإسرائيلية احتلالها ـــــــــــــــــــــــ

نفى العقيد جبريل الرجوب قائد الأمن الوقائي الفلسطيني في الضفة الغربية أن يكون قد تلقى تبليغا رسميا بإقالته من منصبه أو نقله إلى أي منصب آخر.

جبريل الرجوب
وفي حديث خاص مع الجزيرة أكد الرجوب أنه لا يزال على رأس منصبه ولن يقبل بأي منصب آخر متهما جهات خارجية لم يذكرها بمحاولة عزله ترضية لجهات داخلية كما قال.

وكانت الجزيرة قد علمت من مصادر فلسطينية مطلعة أنه تم إجراء عدة تعديلات في قيادات الأجهزة الأمنية الفلسطينية. وطالت التعديلات قائد الشرطة اللواء غازي الجبالي وعين مكانه نائبه سليم البرديني. كما عزل محمود أبو مرزوق قائد الدفاع المدني وعين خلفا له العميد عمر عاشور مسؤول الارتباط العسكري في قطاع غزة.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن وزارة الداخلية تقدمت بهيكلية جديدة إلى أجهزة الأمن أقر بعضها ولم يقر البعض الآخر. وأشار المراسل إلى أن هناك تكتما شديدا من الرئاسة ومن الوزارة عن طبيعة الهيكلية الجديدة وما إذا كانت تشمل الرجوب أم لا.

يشار إلى أن محاولات سابقة غير معلنة لعزل العقيد الرجوب من منصبة باءت بالفشل.

اشتباكات فلسطينية
في سياق آخر أفاد مراسل الجزيرة في غزة بوقوع اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن الفلسطينية والمئات من أنصار حركة حماس في جنوب قطاع غزة.

ووقعت الاشتباكات عندما حاول رجال الشرطة تفريق نحو 300 فلسطيني تظاهروا أمام مقر الأجهزة الأمنية الفلسطينية بمدينة رفح للمطالبة بإعدام أحد عملاء إسرائيل والمتهم بالمساعدة في اغتيال ستة فلسطينيين الأسبوع الماضي.

وتزامنت هذه المظاهرة مع خروج أكثر من خمسة آلاف فلسطيني في مظاهرة بمدينة غزة للتعبير عن احتجاجهم على خطاب الرئيس الأميركي جورج بوش الداعي إلى إقصاء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وتعيين قيادة بديلة.

وأكدت حركة فتح التي يتزعمها عرفات في بيان لها "رفضها للتدخلات الخارجية باسم الإصلاح ورفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني ورفضها إستراتيجية تغيير القيادة الوطنية أو فرض قيادة بديلة".

الجنود الإسرائيليون يعتقلون فلسطينيا في الخليل المحتلة
وأطلق عشرات المسلحين من حركة فتح النار في الهواء وسط ترديد الحشود "بالروح بالدم نفديك يا عرفات".

اعتقالات
في غضون ذلك واصل الجنود الإسرائيليون حملات مداهمة واعتقال لمن تشتبه بأنهم من المسلحين الفلسطينيين في الضفة الغربية.

وقال فلسطينيون إن قوات الاحتلال اعتقلت نحو 30 فلسطينيا وأصابت فلسطينيين اثنين في مدينة قلقيلية الخاضعة لحظر التجوال. وشملت الاعتقالات 19 شخصا من قرى رام الله تقول إسرائيل إنهم مرتبطون بحركة حماس وتسعة آخرين من الخليل.

تخفيف القيود
وقرر المجلس الأمني الإسرائيلي المصغر بحضور رئيس الوزراء أرييل شارون تخفيف القيود المفروضة على الفلسطينيين ورفع حظر التجول بشكل تدريجي على سبع مدن فلسطينية كانت القوات الإسرائيلية أعادت احتلالها.

وقالت مصادر إسرائيلية إن حظر التجول ليلا سيبقى مفروضا على نحو ثلاثة أرباع مليون فلسطيني يقيمون بالضفة مع رفعه لمدة 11 ساعة في النهار.

وفي سياق متصل قررت حكومة شارون السماح لخمسة آلاف فلسطيني بالعودة إلى العمل داخل الخط الأخضر. ودعا وزير الخارجية شمعون بيريز إلى منح تراخيص عمل لـ30 ألف فلسطيني وصرف قسم من المبالغ المتوجبة على إسرائيل لحساب السلطة.

يشار إلى أن 200 ألف فلسطيني كانوا يكسبون رزقهم بالعمل داخل الخط الأخضر قبل بدء الانتفاضة الفلسطينية في سبتمبر/ أيلول 2000. وتفيد إحصاءات رسمية فلسطينية بأن معدل البطالة يتجاوز حاليا 67% في قطاع غزة و48% في الضفة الغربية. وقال وزير العمل غسان الخطيب إن هنالك نحو 550 ألف فلسطيني باتوا عاطلين عن العمل بسبب إعادة احتلال الضفة.

المصدر : الجزيرة + وكالات