بريطانيا تدعو لبروز زعماء فلسطينيين جدد مع عرفات
آخر تحديث: 2002/7/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/23 هـ

بريطانيا تدعو لبروز زعماء فلسطينيين جدد مع عرفات

جندي إسرائيلي يفتش مجموعة من الفلسطينيين في الخليل أول أمس
ـــــــــــــــــــــــ
اللجنة الرباعية بشأن الشرق الأوسط تنوي تشكيل لجنة لمساعدة الإدارة الفلسطينية على إجراء الإصلاحات التي يتوجب عليها القيام بها
ـــــــــــــــــــــــ
عرفات يجري تعديلات في أجهزة الأمن يقيل بموجبها قائد الشرطة اللواء غازي الجبالي من منصبه ويعين مكانه نائبه سليم البرديني
ـــــــــــــــــــــــ

إصابة طفلين فلسطينيين بجروح إثر اقتحام قوات الاحتلال عدة قرى على مشارف نابلس
ـــــــــــــــــــــــ

أعلنت وزارة الخارجية البريطانية أن وزير الدولة البريطاني الجديد لشؤون الشرق الأوسط مايك أوبرين دعا أمس الفلسطينيين إلى إبراز زعماء جدد يمكن للأسرة الدولية أن تتعامل معهم إلى جانب ياسر عرفات.

وقال بيان في هذا الصدد إن السلطة الفلسطينية بحاجة "لإصلاح مؤسساتها وخلق ظروف يمكن معها إبراز ممثلين آخرين يمكننا أن نتعامل معهم وكذلك الرئيس عرفات".

وختم بيان وزارة الخارجية البريطانية قائلا "بقدر ما تتبنى السلطة الفلسطينية هذه الإجراءات فسيمكننا وغيرنا في الأسرة الدولية العمل معها باتجاه حل يتضمن دولتين ويعترف بالتطلعات المشروعة للشعب الفلسطيني ويحمل سلاما قائما على أساس الأمن لإسرائيل".

وكان أوبرين الذي تسلم مهماته مؤخرا التقى الثلاثاء الرئيس عرفات في رام الله حيث دعاه إلى "ممارسة سلطته من أجل وضع حد للعمليات الانتحارية". وأوضح المسؤول البريطاني أنه يرى في خطة المائة يوم التي أعدتها السلطة الفلسطينية "برنامجا جديا للإصلاحات" وأشاد بقرارها تنظيم انتخابات.

وكانت السلطة الفلسطينية التي تواجه اتهامات بالفساد وضغوطا دولية قد كشفت الأربعاء الماضي عن خطة واسعة للإصلاحات من مائة يوم خصوصا في المجالات المالية والقضائية والأمنية.

كما أجرى أوبرين أيضا محادثات مع وزير الخارجية الإسرائيلي والتقى أسر ضحايا عملية فدائية أوقعت 29 قتيلا في نهاريا.

اللجنة الرباعية
على الصعيد نفسه أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن اللجنة الرباعية بشأن الشرق الأوسط التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة تنوي تشكيل لجنة لمساعدة الإدارة الفلسطينية على إجراء الإصلاحات التي يتوجب عليها القيام بها.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية لين كاسيل إن هذه اللجنة ستكون مسؤولة عن تحديد الأولويات للفلسطينيين عندما يجرون إصلاحاتهم في المجالات الأمنية والقضائية والاقتصادية. وأوضحت أن اللجنة الرباعية التي اجتمعت الثلاثاء في لندن بحثت "انخراط الأسرة الدولية في الجهود المبذولة لتحقيق الإصلاحات الفلسطينية بما في ذلك تشكيل لجنة تنظيم تحدد أولويات المساعدة من أجل الإصلاح".

ياسر عرفات
ولم يبحث المندوبون شرعية ياسر عرفات ولا دوره السياسي أو شخصيته وهي نقطة الخلاف الرئيسية بين الأميركيين من جهة والأوروبيين والروس من جهة أخرى. وقال دبلوماسي أوروبي إن "مواقف مختلف الأطراف معروفة وليس من المفيد بحثها" واصفا الاجتماع بأنه "إيجابي".

وأضاف أن "المحادثات انصبت أكثر على الموضوع المتداول منذ زمن طويل وهو الإصلاحات التي يجب أن تقوم بها السلطة الفلسطينية والوسائل الكفيلة بمساعدة الفلسطينيين على تطبيقها خصوصا في مجال استقلال القضاء والانتخابات".

تعديلات في السلطة
على الصعيد نفسه أجرى الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات سلسلة تعديلات في أجهزة الأمن الفلسطينية أقال بموجبها قائد الشرطة الفلسطينية اللواء غازي الجبالي من منصبه وعين مكانه نائبه سليم البرديني.

جبريل الرجوب
كما أقال عرفات اللواء محمود أبو مرزوق عضو مجلس الأمن القومي الفلسطيني الأعلى ومدير الدفاع المدني في قطاع غزة وعين اللواء عمر عاشور مكانه، وعين أيضا العميد ربحي عرفات مديرا للجنة الارتباط العسكرية المشتركة في الضفة الغربية وقطاع غزة. وكان اللواء عاشور يشغل منصب مدير الارتباط في الضفة الغربية وقطاع غزة في حين كان العميد ربحي عرفات يشغل منصب رئيس لجنة الارتباط العسكرية في الضفة الغربية.

ولم تتأكد أنباء نقلتها وكالة الصحافة الفرنسية عن وزير الأشغال العامة الفلسطيني عزام الأحمد بشأن إقالة الرئيس الفلسطيني للعقيد جبريل الرجوب رئيس جهاز الأمن الوقائي بالضفة الغربية. وكانت الوكالة قد نقلت إعلان الأحمد إقالة الرجوب وقالت إن محافظ جنين السابق زهير مناصرة خلف الرجوب في منصبه. وأكد مناصرة من جهته أنه تسلم مهامه الجديدة حسبما أفادت بذلك الوكالة.

حملات الاحتلال
وعلى الصعيد الميداني قال مراسل الجزيرة في فلسطين إن طفلين أصيبا بجروح إثر اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي لعدة قرى على مشارف نابلس، وأشار إلى أن حافلات فارغة رافقت قوات الاحتلال أثناء الاقتحام فيما يبدو أنه تمهيد لحملة اعتقالات واسعة.

وقالت مصادر أمنية وشهود إن قوات الاحتلال الإسرائيلي مدعومة بالدبابات توغلت أمس في مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة واختطفت ستة من أفراد الأمن الوطني في منطقة خزاعة شرقي خان يونس.

قوات الاحتلال تعتقل مئات الطلاب الفلسطينيين في الخليل أمس
وذكر مصدر أمني أن جنود الاحتلال اقتادوا أفراد الأمن الفلسطيني إلى جهة غير معلومة وصادروا أسلحتهم. واعترف جيش الاحتلال بالعملية وقال إنه سيجري تحقيقا معهم لمعرفة ما إذا كانوا من المطلوبين لديه أم لا.

من جهة ثانية قال شاهد عيان إن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت عند حاجز المطاحن قرب مجمع مستوطنات غوش قطيف بخان يونس ثمانية من أفراد الأمن الوطني أثناء عودتهم من عملهم. وأوضح أحد أقارب المعتقلين أن سبعة منهم أطلق سراحهم في حين أبقت قوات الاحتلال على اعتقال حمدان الأسطل.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن قوات الاحتلال حاصرت العشرات من الطلبة الفلسطينيين أثناء أدائهم الامتحانات الدراسية في مدينة الخليل المحتلة بعد أن رفعت جزئيا الحظر المفروض على المدينة. وقال شهود عيان إن الجنود الإسرائيليين حاصروا 300 طالب فلسطيني في قاعة معهد البوليتكنيك للتحقيق معهم، واقتادوا بعد ذلك سبعة طلاب على الأقل معصوبي الأعين إلى جهة مجهولة.

المصدر : الجزيرة + وكالات