وزير سوداني يدعو لتوسيع نطاق محادثات السلام
آخر تحديث: 2002/7/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/20 هـ

وزير سوداني يدعو لتوسيع نطاق محادثات السلام

عمر البشير وجون قرنق يتوسطهما الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني (أرشيف)
دعا وزير في الحكومة السودانية الفصائل المتعددة في البلاد للمشاركة في الجولة القادمة من محادثات السلام بين الخرطوم ومتمردي الجنوب، وهي دعوة قال إنها تلقى تأييدا لدى الرئيس عمر حسن البشير.

وقال وزير الدولة للعلاقات الاتحادية مكواج يوك إنه "لا يمكن حصر المفاوضات فقط بين الحكومة والجيش الشعبي لتحرير السودان. لا يمكن إحلال السلام بالبشير وقرنق فقط"، في إشارة إلى الرئيس السوداني عمر البشير وزعيم مليشيا الجيش الشعبي جون قرنق.

ووقعت الحكومة السودانية اتفاق سلام مع الجيش الشعبي الأسبوع الماضي لإنهاء الحرب الأهلية المندلعة جنوبي السودان منذ 19 عاما. وينطوي الاتفاق على إمكانية استقلال جنوبي السودان بعد ست سنوات من مرحلة انتقالية يتقاسم فيها الجانبان السلطة في الجنوب.

ودعت جماعات المعارضة إلى ضرورة توسيع نطاق الجولة القادمة من المحادثات المقرر عقدها في 12 أغسطس/آب بحيث لا تقتصر فقط على الحكومة والجيش الشعبي لتحرير السودان. ويقول محللون أن أي اتفاق يتعين أن يحظى بتأييد العديد من الأطراف في السودان.

جون قرنق
ترويج الاتفاق عربيا
في هذه الأثناء بدأت الحكومة السودانية حملة دبلوماسية للترويج لمضمون الاتفاق عربيا وتبديد المخاوف لدى بعض العواصم العربية من خطة السلام السودانية. وبحث وزراء سودانيون مع المسؤولين المصريين أمس الأحد تفاصيل الاتفاق الذي وقعه الرئيس البشير مع جون قرنق. كما يجري مسؤولون سودانيون آخرون محادثات مماثلة في ليبيا والأردن.

وتشعر القاهرة وطرابلس على وجه الخصوص بالانزعاج من الاتفاق في ضوء ما يبدو أنه تخل عن جهودهما التي استمرت ثلاث سنوات لإنهاء الحرب الأهلية في السودان.

ويقول مراقبون إن الخطة التي تدعمها الولايات المتحدة تسمح لجنوبي السودان بحق تقرير المصير وهوما لم يكن متضمنا في خطة مصرية ليبية للسلام. وتخشى مصر من أن يؤدي تقرير المصير إلى انفصال الجنوب.

وقال دبلوماسي غربي في المنطقة إن مصر لا تخشى فقط من أن يؤدي قيام دولة في الجنوب الى مزاحمتها على مياه نهر النيل، وإنما تتخوف من أن يسفر ذلك عن قوة دفع للإسلاميين باتجاه شمالي السودان.

المصدر : وكالات