حسن نصر الله يتحدث في الذكرى الـ 13 لاختطاف عبد الكريم عبيد
قال الأمين العام لحزب الله في لبنان الشيخ حسن نصر الله إن الحزب لم يتلق أية مبادرة إسرائيلية بشأن مبادلة عقيد إسرائيلي يحتجزه الحزب بكل الأسرى اللبنانيين بمن فيهم مصطفى الديراني وعبد الكريم عبيد اللذان اختطفا من جنوبي لبنان, وأسرى فلسطينيين محتجزين لدى إسرائيل.

وأوضح نصر الله في كلمة له بمناسبة الذكرى الـ 13 لاختطاف عبيد استعداد حزبه للرد على أية مبادرة جادة في هذا الإطار إذا ما تلقى عرضا عبر قنوات الوساطة.

وأشار الأمين العام لحزب الله إلى أن الولايات المتحدة ضغطت على أوروبا لتمارس الأخيرة ضغوطا على حزب الله من أجل تقديم معلومات عن الأسرى الإسرائيليين الموجودين لديه، مهددين بإدراج اسم الحزب على اللائحة الأوروبية للحركات الإرهابية.

وأوضح أن الضغوط التي تمارس على الحزب لن تؤدي إلى إطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين الذين يحتجزهم، وأنه لا مجال للمساومة في هذه القضية، مؤكدا أن الأسرى الإسرائيليين لن يسلموا إلا مقابل المعتقلين اللبنانيين والفلسطينيين والدبلوماسيين الإيرانيين الأربعة الذين قد يكونون في إسرائيل. وقال نصر الله إن حزبه يعتبر تبادل الأسرى مسألة إنسانية, في حين أن إسرائيل تتعاطى مع الموضوع على أنه ملف سياسي.

وكانت الإذاعة الإسرائيلية أشارت في وقت سابق من الشهر الجاري إلى أن اتفاقا بشأن تبادل الأسرى مع حزب الله على وشك أن يبرم، وأوضحت الإذاعة أن الاتفاق يتضمن الإفراج عن 100 فلسطيني بينهم أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية مراون البرغوثي.

كما تشمل الاتفاقية الإفراج عن الأسرى اللبنانيين وتسليم جثث ورفات العشرات من مقاتلي حزب الله الذين استشهدوا في المعارك ضد القوات الإسرائيلية في جنوب لبنان. مقابل الإفراج عن العقيد الإسرائيلي وجثث ثلاثة جنود إسرائيليين تعتقد إسرائيل أنهم قتلوا ويحتجز حزب الله جثثهم، ولم يكشف حزب الله أية معلومات عن ثلاثة جنود إسرائيليين احتجزهم في أكتوبر/تشرين الأول عام 2000.

المصدر : وكالات