نيلسون مانديلا
أعلن خضر شقيرات محامي أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي المعتقل في إسرائيل أنه سيتوجه إلى جمهورية جنوب أفريقيا لدعوة رئيسها السابق نيلسون مانديلا لحضور محاكمة موكله، في إطار حملة تعبئة مضادة للمحاكمة التي قيل إن إسرائيل تسعى إلى استغلالها لمحاكمة المقاومة الفلسطينية بأسرها.

وقال شقيرات للصحفيين على هامش أمسية للتضامن مع البرغوثي نظمها مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان بالاشتراك مع نقابة الصحفيين المصريين في مقر النقابة أمس، إن إسرائيل قررت تقديم البرغوثي لمحكمة مدنية جنائية بدلا من محكمة عسكرية "بهدف محاكمة المقاومة والنضال الوطني بشكل علني ومسرحي واستعراضي".

وأوضح شقيرات أن الدفاع وضع إستراتيجية قانونية وسياسية من جزأين لتفنيد ذلك، إضافة إلى بدء حملة تعبئة لإرسال مراقبين دوليين لحضور المحاكمة التي لم يتحدد موعدها بعد.

وأوضح أن الشق الأول من إستراتيجية الدفاع يطعن في شرعية محاكمة البرغوثي أمام المحاكم الإسرائيلية ويطعن في اعتقاله بسبب الحصانة التي يتمتع بها باعتباره عضوا في المجلس التشريعي الفلسطيني، وذلك استنادا إلى بنود القانون الدولي واتفاقات أوسلو الموقعة مع إسرائيل.

مروان البرغوثي
وأضاف شقيرات أن القسم الثاني من إستراتيجيته يهدف إلى تحويل المحاكمة من محاكمة جنائية إلى محاكمة سياسية للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية منذ عام 1967 وسياساته الاستيطانية والقمعية. وأشار إلى ضرورة الاستفادة من محاكمة مانديلا التي تحولت إلى محاكمة لنظام الفصل العنصري.

واستعرض المحامي الظروف الصعبة التي يعيشها البرغوثي -الذي يعتبر أحد قادة الانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي منذ اندلاعها في سبتمبر/ أيلول 2000- تحت الأسر، قائلا إنه لا يسمح له بالنوم سوى ساعتين كل يوم ويتعرض للإهانات والتعذيب النفسي.

وكانت الأمسية قد استضافت فدوى إبراهيم زوجة البرغوثي وحضرها عدد من الكتاب والمثقفين والشعراء وأعضاء مجلس الشعب المصري.

وضمت أمسية التضامن مع البرغوثي عددا من الشعراء الذي ألقوا أشعارهم منهم عبد الرحمن الأبنودي ومريد البرغوثي، كما ألقى مندوب فلسطين بجامعة الدول العربية سعيد كمال كلمة نيابة عن الأمين العام عمرو موسى. واختتمت الأمسية بكلمة لزوجة البرغوثي التي تقدمت بالشكر للشعب المصري على تضامنه.

المصدر : رويترز