أحمد فهد الصباح
أكد وزير الإعلام الكويتي أحمد فهد الصباح أن الدول الخليجية العربية تعتقد أن أي هجوم عسكري أميركي ضد العراق يجب أن ينتج عنه الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين وإلا ستزداد قوته.

وقال وزير الإعلام في تصريحات للصحف الكويتية نشرتها اليوم إن الهجوم الأميركي المحتمل يجب أن يكون ضربة قاضية تؤدي إلى الإطاحة بالنظام الحاكم في بغداد. وأشار إلى أن هذه هي وجهة النظر الكويتية ووجهة نظر الدول الأخرى الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي. وقال إن عدم تحقيق هذا الهدف سيمنح الرئيس العراقي مزيدا من القوة.

وتقول الكويت إنها لم تكن طرفا في أي مخطط لتنفيذ سياسة واشنطن التي تتعلق "بتغيير النظام" في العراق الذي قام بغزو الكويت يوم الثاني من أغسطس/ آب 1990، مما أدى إلى اندلاع حرب الخليج بقيادة الولايات المتحدة التي أنهت الاحتلال العراقي للإمارة عام 1991.

والحديث عن هجوم أميركي محتمل على العراق يسبب قلقا في الكويت، إذ يخشى السكان هجمات ثأرية من بغداد وتدفق مئات الآلاف من اللاجئين العراقيين. وعقد العديد من الهيئات التابعة للدولة اجتماعات في الآونة الأخيرة لمراجعة الإجراءات اللازمة للتعامل مع آثار أي هجوم أميركي. ومن بين الأمور التي تثير قلق الكويت استخدام العراق المحتمل لأسلحة كيماوية ضد أقرب مكان تتمركز فيه القوات الأميركية.

وإضافة إلى الطائرات الحربية والمعدات العسكرية الثقيلة فإن للولايات المتحدة قوات برية تتدرب قرب الحدود مع العراق منذ انتهاء حرب الخليج. ويضم مجلس التعاون الخليجي كلا من المملكة العربية السعودية والكويت والبحرين والإمارات العربية المتحدة وقطر وعمان، وقد انضمت رسميا للموقف العربي المعارض لأي هجوم تقوده الولايات المتحدة على العراق.

المصدر : رويترز