جنود إسرائيليون يحرسون أحد الشوارع في جنين بالضفة الغربية (أرشيف)
ــــــــــــــــــــ
قوات الاحتلال تواصل عمليات التمشيط والمداهمات والاعتقالات في منطقة الخليل بحثا عن منفذي الهجوم على المستوطنين
ــــــــــــــــــــ

تقرير أصدرته وكالة المعونات الأميركية يقول إن 30% من الأطفال الفلسطينيين يعانون من سوء التغذية
ــــــــــــــــــــ

أصيب مواطن فلسطيني بنيران قوات الاحتلال أثناء اجتياحها لبلدة اليامون غربي جنين. وقد اجتاحت وحدات الاحتلال العسكرية قرى برقين والزبابدة والسيلة الحارثية وبلدة قباطية جنوب جنين وفرضت عليها حظرا للتجول.

وكانت مدينة جنين قد شهدت مواجهات عندما توغلت دبابات في المدينة ومخيمها لفرض حظر التجول عليهما, حيث رشق الشبان قوات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الحارقة.

كما شنت القوات الإسرائيلية بمساندة المروحيات حملة تفتيش واسعة في المناطق القريبة من مدينة الخليل بحثا عن منفذي هجوم الجمعة الذي قتل فيه أربعة مستوطنين. وقال شهود عيان إن جنود الاحتلال قاموا بعمليات مداهمة وتفتيش في بلدة يطا والمناطق المحيطة بها.

وفي قطاع غزة أصيب جندي إسرائيلي برصاص أطلقه فلسطينيون، وذلك أثناء وجوده في موقع قريب من مستوطنة غاديد على مشارف مدينة خان يونس جنوب القطاع.

وفي عملية منفصلة أطلق فلسطينيون قذيفة هاون على مستوطنة إسرائيلية في القطاع لم تسفر عن إصابات وإنما أوقعت أضرارا مادية.

كارثة إنسانية
وفي تطور ميداني آخر دخل حظر التجول المشدد والمفروض على نابلس كبرى المدن الفلسطينية بالضفة الغربية يومه التاسع على التوالي. ويقول المواطنون الفلسطينيون إن المدينة أصبحت منكوبة وإن الجنود الإسرائيليين يطلقون النار على كل من يحاول الخروج من منزله. وقد أصيب أحد الأطفال بجروح بليغة بفعل شظايا قذيفة دبابة.

دبابة إسرائيلية تتوغل في مدينة نابلس قرب مبنى يحترق إثر قصف إسرائيلي للمدينة (أرشيف)
وحذرت منظمات دولية من خطر وقوع كارثة إنسانية في الأراضي الفلسطينية التي تحتلها إسرائيل. وأورد تقرير أصدرته وكالة المعونات الأميركية أرقاما وصفتها بالمقلقة تشير فيها إلى أن 30% من الأطفال الفلسطينيين يعانون من سوء التغذية.

ويقول مراسل الجزيرة في فلسطين إن الشلل الذي يصيب جميع المرافق في نابلس قد تسبب فى ظهور أمراض وأوبئة، وإنه لم يعد بإمكان الأهالى نقل مرضاهم إلى المستشفيات.

وأضاف المراسل أنه نتيجة منع السيدات الحوامل من الوصول إلى المستشفيات في المدينة ذكرت المصادر الطبية أن حالات الإجهاض تضاعفت بنسبة 100%. وفي تصريح للجزيرة أكد محافظ نابلس محمود العالول أن المدينة تعاني نقصا حادا في المواد الغذائية والأدوية مما أدى إلى تدهور خطير في الأوضاع الصحية. وأضاف أن قوات الاحتلال منعت كذلك الفلسطينيين من الوصول إلى المستشفيات لتطعيم أطفالهم ضد الأمراض الخطيرة.

وذكر المحافظ أن القوات الإسرائيلية واصلت مداهمة واحتلال ونسف البيوت وآبار المياه في القرى المحيطة بنابلس.

مهمة جيسي جاكسون
على الصعيد السياسي صرح القس الأميركي جيسي جاكسون الناشط من أجل الحقوق المدنية أمس السبت في القدس أنه يريد العمل بهدف تحقيق المصالحة بين إسرائيل والفلسطينيين بعد 22 شهرا من الانتفاضة.

ويقوم جاكسون (60 عاما) بزيارة لخمسة أيام إلى إسرائيل وأراضي الحكم الذاتي الفلسطيني على رأس وفد متعدد الطوائف, بعد أن أرجأ مجيئه إلى المنطقة إثر عملية فدائية فلسطينية.

جيسي جاكسون
ويضم الوفد المرافق له مسلمين ومسيحيين من الطائفة المعمدانية إضافة إلى يهود. وقال القس جاكسون في مؤتمر صحفي بالقدس "نحن من المسؤولين الدينيين المستقلين الذين يسعون إلى بناء جسور، نريد تنظيم قوة ثالثة للمصالحة وإعادة الإعمار والسلام واللاعنف".

وأضاف "لا يمكننا التراجع عن المصالحة لأن الحرب ليست خيارا قابلا للاستمرار وينبغي أن يكون لقوى السلام كلمتها لتقولها على طاولة المفاوضات". كما عبر جاكسون عن أسفه لأن الإدارة الأميركية الجديدة لا تبذل المزيد من الجهود من أجل إرساء السلام في الشرق الأوسط.

وبحسب برنامج زيارته فمن المقرر أن يلتقي وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز صباح اليوم قبل مغادرة الأخير في جولة إلى أوروبا والولايات المتحدة. وسيجري جاكسون الاثنين في رام الله بالضفة الغربية محادثات مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ويأمل أيضا إجراء مباحثات مع رئيس الوزراء أرييل شارون.

ويعتزم جاكسون كذلك أن يلتقي خلال زيارته مسؤولين فلسطينيين في بيت لحم ورام الله وغزة كما سيلتقي دعاة سلام إسرائيليين وفلسطينيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات