أعلن مصدر رسمي في الجزائر اليوم أن مقدم البرامج في التلفزيون الحكومي مراد بلقاسم عثر عليه مساء الجمعة مقتولا في منزله في العاصمة الجزائرية.

وكان مراد بلقاسم -الذي عمل لفترة طويلة مذيعا في الإذاعة الجزائرية الناطقة باللغة الفرنسية, يعمل لـ(قناة الجزائر) محطة التلفزيون الموجهة للخارج.

وذكرت الإذاعة الجزائرية أنه ليس هناك أي معلومات في الوقت الحالي عن "دوافع هذه الجريمة الرهيبة", موضحة أن الصحافي قتل "بالسلاح الأبيض" في منزله القريب من مقر التلفزيون.

وقال حفيظ دراجي مدير الأخبار بالتلفزيون "لقد عثر على مراد بلقاسم الصحفي ومقدم نشرة أخبار الساعة السابعة مساء بالفرنسية في التلفزيون في حالة يرثى لها بشقته في شارع الشهداء على بعد 500 متر عن التلفزيون".

وأضاف دراجي أن بلقاسم (42 عاما) كان وحيدا بشقته عندما عادت عائلته في العاشرة ليلا من عرس فوجدته ملقى على الأرض وهو مصاب بطعنات في الرأس. وتابع أن مرتكبي الجريمة عاثوا فسادا في البيت وأخذوا سيارة الضحية. وبلقاسم متزوج وأب لابنتين.

وتقول المصادر الرسمية إن 41 صحفيا جزائريا بينهم عشرة من الراديو والتلفزيون قتلوا في الفترة من عام 1993 حتى العام 1996 وسط أعمال العنف التي تعصف بالبلاد منذ أوائل عام 1992. وتلقي السلطات باللائمة في مقتل الصحفيين على عاتق الجماعات الإسلامية المسلحة.

المصدر : وكالات