بدأ أقارب المشتبه بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة في المغرب إضرابا عن الطعام لأجل غير مسمى خارج سجن عكاشة في الدار البيضاء أمس الجمعة، احتجاجا على ما وصفوه بالأوضاع غير الإنسانية داخل السجن.

وقال عبد الله العمري وهو محام ورئيس جماعة التمكين لحقوق الإنسان إن ثلاث نساء وصبيا وكلهم أقارب المعتقلتين بهيجة حيدور ونعيمة هارون بدؤوا إضرابا عن الطعام لأجل غير مسمى يوم الجمعة وهدفهم هو إدانة ظروف الاعتقال غير الإنسانية في سجن عكاشة.

وبهيجة ونعيمة زوجتا السعوديين زهير هلال محمد وهلال جابر عواد اللذين تعتبرهما السلطات المغربية مع آخرين زعماء مجموعة إرهابية على صلة بتنظيم القاعدة بقيادة أسامة بن لادن.

وقال العمري إن المضربين عن الطعام يريدون تسهيل لقاء أفراد عائلات المسجونين بهم وحقهم في لقائهم بشكل شخصي دون قيود. وأضاف المحامي أن أيدي المشتبه بهم مقيدة 24 ساعة يوميا ويجري فصلهم في زنازين معزولة.

وأوضح أن الإضراب عن الطعام سيستمر إلى أن يتمتع المشتبه بهم المسجونون بأوضاع أكثر إنسانية مثل المسجونين العاديين.

وقام قضاة باستجواب المشتبه بهم في وقت سابق من الشهر الجاري بتهمة التآمر الجنائي ومحاولة التخريب باستخدام متفجرات واستخدام وثائق مزورة.

وبموجب القانون المغربي قد يواجه بعض أعضاء المجموعة عقوبة الإعدام في حالة إدانتهم. ولم يتم بعد تحديد موعد لمحاكمتهم، كما لم يصدر تعليق من وزارة العدل المغربية على هذه الأنباء.

وتتألف مجموعة المشتبه بهم الذين ينتظرون المحاكمة من ثلاثة سعوديين وسبعة مغاربة من بينهم ثلاث نساء. واعتقلت السلطات هؤلاء الأشخاص في مايو/ أيار ويونيو/ حزيران الماضيين واتهمتهم بالتخطيط لشن هجمات إرهابية على سفن حربية أميركية وبريطانية في مضيق جبل طارق.

المصدر : وكالات