طفل في غزة يرفع العلم الفلسطيني بين أنقاض مجمع سكني دمره القصف الجوي الإسرائيلي
ــــــــــــــــــــ
السلطة الفلسطينية توجه رسالة إلى مجلس الأمن تطالب فيها اعتبار قصف غزة جريمة حرب تدخل في دائرة اختصاص محكمة الجنايات الدولية
ــــــــــــــــــــ

مجلس الجامعة العربية يعقد اليوم اجتماعا طارئا لبحث الغارة الصاروخية على غزة وتأثيرها على عملية السلام في المنطقة
ــــــــــــــــــــ

فرق الإنقاذ الفلسطينية تعثر على جثة طفلة في التاسعة من عمرها تدعى آلاء مطر استشهد ستة من أفراد عائلتها ــــــــــــــــــــ

أعلن مصدر عسكري إسرائيلي أن مستوطنا قتل وأصيب آخر عندما تعرضت سيارة فجر اليوم الخميس لإطلاق نار فلسطيني بالقرب من مستوطنة آلي زاهاف بشمال الضفة الغربية. وقال المصدر إن إصابة الراكب الثاني في السيارة كانت بالغة وتم نقله إلى مستشفى داخل إسرائيل.

انتشال جريح فلسطيني من بين أنقاض المبنى المهدم في غزة
جاء هذا الحادث في وقت جددت فيه حركة المقاومة الإسلامية حماس توعدها بالانتقام لضحايا المذبحة الإسرائيلية التي ارتكبت في غزة وراح ضحيتها 15 فلسطينيا بينهم صلاح شحادة قائد الجناح العسكري لحماس وتسعة أطفال في الهجوم على حي سكني مزدحم في غزة.

وقد أكد أبو عبيدة أحد قادة كتائب عز الدين القسام في اتصال هاتفي مع الجزيرة أن رد كتائب القسام على مذبحة غزة سيكون قاسيا وبحجم بشاعة المذبحة الإسرائيلية. كما أكد أبو عبيدة أن استشهاد الشيخ صلاح شحادة لن يثني الحركة عن مواصلة الحرب ضد إسرائيل.

أميركا تحذر رعاياها
وتزامن مقتل المستوطن الإسرائيلي أيضا مع تحذير للرعايا الأميركيين في إسرائيل بأن بلادهم تأخذ تهديدات حماس مأخذ الجد. فقد أبلغت السفارة الأميركية في تل أبيب الأميركيين في إسرائيل في بيان لها إنها تشاطر السلطات الإسرائيلية في الاعتقاد بأن هذه تهديدات يعتد بها.

ونصحت السفارة في بيان بهذا الخصوص جميع المواطنين الأميركيين بمراجعة الإرشادات الأمنية للبعثة في هذه الفترة التي يتصاعد فيها التوتر. وجددت السفارة الأميركية إرشاداتها الأمنية التي تتضمن تعليمات إلى موظفي السفارة وأسرهم بعدم السفر بالحافلات، وعدم الذهاب إلى الأندية والمراقص. كما تنصح تعليمات السفارة أيضا الرعايا الأميركيين عدم الدخول إلى الحي العربي من مدينة القدس خلال صلاة الجمعة والعشاء.

ناصر القدوة

وجهت السلطة الفلسطينية من جانبها رسالة إلى رئاسة مجلس الأمن الدولي طالبت فيها عبر ممثلها ناصر القدوة اعتبار قصف غزة جريمة حرب تدخل في دائرة اختصاص محكمة الجنايات الدولية.

وحث القدوة على ضرورة اتخاذ إجراءات لإحالة المسؤولين عن القصف إلى العدالة. وأضاف أن الهجوم الإسرائيلي هو أول جريمة حرب سافرة ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلية منذ دخول المحكمة الجنائية الدولية حيز التنفيذ. وجاءت رسالة السلطة الفلسطينية إلى مجلس الأمن الدولي في وقت عقد فيه المجلس اجتماعا بناء على طلب المجموعة العربية لبحث الوضع المتدهور في الشرق الأوسط بعد الاعتداء الجوي الإسرائيلي على مبنى سكني في غزة فجر الثلاثاء.

وستتقدم المجموعة العربية بمشروع قرار يدين الغارة الإسرائيلية على غزة، ويطالب بتطبيق القرارات السابقة للمجلس. وطلب سفير السعودية فوزي الشبكشي -الذي ترأس بلاده حاليا المجموعة العربية في رسالة وجهها إلى المجلس- اتخاذ تدابير ضرورية وفورية لوضع حد للوضع المأساوي الراهن ولتطبيق قراراته السابقة ذات الصلة.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الجامعة العربية في وقت لاحق اليوم اجتماعا طارئا لبحث الغارة الصاروخية على غزة، وتأثيرها على عملية السلام في المنطقة.

انتشال جثة جديدة من الركام
انتشال جثث جديدة
وقد واصلت فرق الإنقاذ الفلسطينية عمليات إزالة الأنقاض والبحث عن جثث وأشلاء قد تكون تحت أنقاض المبنى الذي دمرته الغارة الإسرائيلية قبل يومين.

وقد عثر على جثة طفلة في التاسعة من عمرها تم التعرف عليها وتدعى آلاء مطر، وهي من بين الشهداء الخمسة عشر الذين تضمنتهم الحصيلة السابقة للضحايا. وقد استشهد ستة من أفراد عائلة هذه الطفلة نفسها. وفي وقت سابق انتشلت طواقم الإنقاذ ومواطنون جثتين متفحمتين لطفلتين من تحت أنقاض أحد المنازل التي دمرتها الغارة.

وفي رام الله استخدم الجنود الإسرائيليون القنابل الصوتية لتفريق العشرات من أنصار السلام الأجانب حاولوا التظاهر تضامنا مع الفلسطينيين.

جثث الشبان الفلسطينيين الثلاثة
وألقى المتظاهرون بعلب الدهان الأحمر على الدبابات الإسرائيلية وهم في طريقهم إلى مقر الرئيس عرفات.

في سياق آخر قال مراسل الجزيرة في فلسطين إن جثث الشبان الفلسطينيين الثلاث التي عثر عليها في غرب نابلس هي لأفراد من حركة حماس.

وتسبب الرصاص الإسرائيلي في إحداث تشوهات بالغة في جثث الشهداء.

وأوقفت القوات الإسرائيلية أكثر من مائة فلسطيني كانوا يحاولون التعرف على الجثث.

وسلمت إسرائيل للفلسطينيين جثث الشهداء الثلاثة الذين يشتبه بعلاقتهم بهجوم استهدف الأسبوع الماضي حافلة في مستوطنة عمانوئيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات