أفادت مصادر صحفية جزائرية الخميس أن درجات الحرارة تجاوزت أحيانا 50 درجة تحت الظل في الجزائر، مما أسفر منذ أوائل يونيو/ حزيران الماضي عن وفاة 32 من سكان منطقة عين صالح بولاية تمنراست على بعد نحو 2000 كيلومتر جنوبي العاصمة الجزائر.

وأضافت المصادر أن غالبية الضحايا من المسنين والمصابين بأمراض القلب والرئة. وأرجع مسؤولون في وزارة الصحة ارتفاع الوفيات لقلة المراكز الصحية وانعدام وسائل نقل المرضى بناحية عين صالح ثاني منطقة منتجة للغاز بعد حاسي الرمل.

وقال مسؤول بالمجلس البلدي إنهم يواجهون مشاكل كبيرة في تحويل المرضى للعلاج بمناطق أخرى بسبب بعد المسافة وارتفاع أسعار رحلات شركة الخطوط الجوية الجزائرية، مشيرا إلى عدم وجود أطباء مختصين بالمركز الصحي الوحيد بالمنطقة البالغ سكانها نحو 35 ألف نسمة. وأضاف أن عين صالح لم تشهد درجات حرارة مماثلة منذ 1987.

المصدر : رويترز