بريطانيا والاتحاد الأوروبي ينددان بالغارة الإسرائيلية
آخر تحديث: 2002/7/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/14 هـ

بريطانيا والاتحاد الأوروبي ينددان بالغارة الإسرائيلية

فلسطينيون يرفعون جثة امرأة فلسطينية من بين أنقاض المبنى المدمر في غزة
ــــــــــــــــــــ
السلطة الفلسطينية تطالب المحكمة الجنائية الدولية بمحاكمة القادة الإسرائيليين المسؤولين عن مجزرة غزة
ــــــــــــــــــــ

الفصائل الفلسطينية تتوعد بأن الرد سيكون بالأفعال لا الأقوال بينما تزايد غضب الشعب الفلسطيني جراء الاعتداء الإسرائيلي
ــــــــــــــــــــ
استشهاد خمسة فلسطينيين منهم اثنان سقطا في تبادل لإطلاق النار مع جنود الاحتلال لدى محاولتهما التسلل إلى مستوطنة كيسوفيم
ــــــــــــــــــــ

شجبت بريطانيا الغارة الجوية الإسرائيلية على مبنى سكني فلسطيني في مدينة غزة الليلة الماضية وقال بيان للخارجية البريطانية إن الهجوم الذي أدى لمقتل ثمانية أطفال غير مقبول وستكون له نتائج عكسية، وعبر البيان عن مواساته لأسر الأطفال الذين سقطوا في الهجوم. وبهذا التنديد تنضم بريطانيا إلى شركائها في الاتحاد الأوروبي الذين أدانوا الهجوم بشدة.

وعبر مسؤول السياسية الخارجية للاتحاد خافيير سولانا عن إدانته لقتل الأبرياء من المدنيين في هجوم الليلة الماضية على غزة، وأضاف سولانا "هذه عملية قتل غير مشروعة استهدفت منطقة سكنية مكتظة وتأتي في وقت يعمل فيه الإسرائيليون والفلسطينيون جديا لوقف العنف واستعادة ترتيبات التعاون الأمني".

وقال وزير خارجية الدنمارك بير ستيج مولر الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد الأوروبي حاليا إن الهجوم الإسرائيلي "غير مقبول على الإطلاق".

أحمد ماهر
وفي القاهرة أدان وزير الخارجية المصري أحمد ماهر الغارة الإسرائيلية على غزة, وطالب في أعقاب محادثات مع نظيره السعودي سعود الفيصل في القاهرة الولايات المتحدة باتخاذ موقف حيال الممارسات الإسرائيلية, ووصف تلك الغارة بأنها جريمة بكل معنى الكلمة. من جانبه أدان الفيصل العملية الإسرائيلية وقتل المدنيين والأبرياء الفلسطينيين, وقال إن كل المؤشرات تدل على أن شارون معاد للسلام.

كما أدان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في بيان أصدره المتحدث باسمه الهجوم الإسرائيلي الأخير. وقال "إن إسرائيل تتحمل المسؤولية القانونية لاتخاذ كل الإجراءات لتجنب وقوع ضحايا أبرياء، لكنها أخفقت إخفاقا واضحا في هذه المسؤولية عندما أقدمت على مهاجمة منطقة سكنية بالصواريخ".

من جانبها أعلنت السلطة الفلسطينية أنها سترفع شكوى إلى المحكمة الجنائية الدولية تطالبها بمحاكمة عاجلة للمسؤولين الإسرائيليين عن مجزرة غزة.

وقال نبيل أبو ردينة مستشار عرفات "سنطالب المحكمة الدولية بمحاكمة عاجلة للمسؤولين الإسرائيليين عن الجريمة الإنسانية التي ارتكبتها قوات الاحتلال بحق المدنيين والأطفال الأبرياء في غزة". وأضاف أن هذه الدعوى "هي الأولى أمام المحكمة وستشكل اختبارا حقيقيا لها".

الفصائل تتوعد

الشهيد صلاح شحادة
ونعت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس في بيان صلاح شحادة قائدها العام، وتوعدت بالانتقام الذي سيجعل كل بيت إسرائيلي عويلا وفي كل شارع مأتما وسيجعل الصهاينة يلعنون أنفسهم ألف مرة ندما على التفكير في قتله، حسب ما ورد في البيان.

كما هددت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح أيضا بالرد القاسي والعنيف ردا على المجزرة الإسرائيلية، وأعلنت براءتها من كل التعهدات والاتفاقيات المبرمة بشأن وقف عمليات المقاومة المسلحة ضد الاحتلال الإسرائيلي.وأظهرت أحدث حصيلة عن الغارة التي سوت فيها مقاتلات حربية إسرائيلية مبنى من خمسة طوابق بالأرض في حي سكني شمالي غزة عن استشهاد 15 فلسطينيا بينهم ثمانية أطفال فضلا عن إصابة 150 آخرين بجروح بعضهم في حالة الخطر.

أرييل شارون
ارتياح شارون
في غضون ذلك أشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بقواته على العملية التي نفذتها في منطقة سكنية في مدينة غزة فجر اليوم الثلاثاء، وقال إنها من أنجح العمليات التي قامت بها إسرائيل مؤخرا.

وأبدى شارون في اجتماع لمجلس الوزراء اغتباطه للعملية طالبا أخذ جانب الحذر، وقال "إن العملية في رأيي واحدة من العمليات التي حققت نجاحا كبيرا وتتطلب بالتأكيد أن نكون جميعا في قمة الحذر، لا يمكن أن نتوصل لأي حل وسط", كما أعرب عن أسفه للقتلى المدنيين.

وجاءت عملية تصفية الشيخ صلاح شحادة بأوامر مباشرة من شارون ووزير دفاعه زعيم حزب العمل بنيامين بن إليعازر وقال أعضاء في المجلس الأمني المصغر إنهم لم يكونوا على علم مسبق بالعملية.

خمسة شهداء
من جهة أخرى أعلن الجيش الإسرائيلي أن قواته قتلت صباح اليوم ثلاثة فلسطينيين خلال اشتباك مسلح، وأضاف أن الثلاثة كانوا مسلحين قرب قرية صرا جنوبي نابلس, ولم ترد أي معلومات من المصادر الفلسطينية, يذكر أن هذه المنطقة محاصرة وتخضع لحظر تجوال منذ عملية مستوطنة عمانوئيل يوم الثلاثاء الماضي.

قوات الاحتلال تعتقل مواطنين فلسطينيين في نابلس بالضفة الغربية (أرشيف)
وأعلنت القوات الإسرائيلية اعتقال ثمانية فلسطينيين في غارة لها أثناء الليل في أنحاء متفرقة من مدن وقرى الضفة الغربية المحتلة, إذ اقتحمت بلدة أبو ديس شرقي القدس المحتلة واعتقلت أربعة فلسطينيين، كما اعتقلت أربعة آخرين في مدينتي نابلس وبيت لحم وقرية عارورة شمال رام الله.

كما استشهد مسلحان فلسطينيان برصاص جنود الاحتلال في قطاع غزة صباح اليوم، قال ناطق عسكري إسرائيلي إنهما قتلا في تبادل لإطلاق النار مع الجنود الإسرائيليين لدى محاولتهما التسلل إلى مستوطنة كيسوفيم.

وأضاف الناطق أنه تم رصد الفلسطينيين بعد أن نجحا في اجتياز سياج المستوطنة والتسلل إلى داخلها وأنه عثر على أسلحة وقنابل يدوية قرب جثتيهما. ولم يشر المتحدث إلى هوية الشهيدين الفلسطينيين في حين أعلنت حركة الجهاد الإسلامي تبنيها للعملية.

وقد تعرضت عدة مستوطنات يهودية جنوب قطاع غزة الليلة الماضية لقذائف الهاون بعد الغارة الجوية، ولم تسفر عن سقوط إصابات وإنما ألحقت أضرارا بمنزل في إحدى المستوطنات المستهدفة.

غليان الشارع الفلسطيني

فلسطينيون يرفعون جثة أحد ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة
وأفاد مراسل الجزيرة أن الشارع الفلسطيني تسوده حاليا حالة من الغضب والقلق، مشيرا إلى أن هنالك دعوات لكل الفصائل من خلال لجنة المتابعة الوطنية لاعتبار هذا اليوم يوم غضب وحداد وتقوم فيه المسيرات.

وقد أعقب هجوم فجر الثلاثاء وقوع اشتباكات عندما تعرض فلسطينيون من مدينة خان يونس للجنود الإسرائيليين الذين يحرسون مستوطنة غوش قطيف اليهودية, وقد جرح في هذه الاشتباكات عدد من الفلسطينيين. وكانت المساجد في مدينة غزة وخان يونس قد دعت الفلسطينيين إلى التظاهر في الشوارع ضد الغارة الإسرائيلية, كما جرى تبادل لإطلاق النار في مدينة رفح أسفر عن إصابة ثمانية فلسطينيين بجروح.

وخرجت مظاهرات عقب انتشار النبأ في مخيم طولكرم رغم حظر التجول المفروض فيه، وأوضح مراسل الجزيرة أن مصادمات وقعت بين المتظاهرين وقوات الاحتلال دون أن يتحدد بعد ما إذا أسفرت عن سقوط جرحى.

المصدر : الجزيرة + وكالات