صدام حسين يدعو للاعتماد المحلي في إنتاج الكهرباء
آخر تحديث: 2002/7/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/13 هـ

صدام حسين يدعو للاعتماد المحلي في إنتاج الكهرباء

صدام حسين
دعا الرئيس العراقي صدام حسين المسؤولين في هيئة الكهرباء الوطنية إلى إنتاج معدات توليد الطاقة الكهربائية من أجل تقليل استيرادها من الخارج. ومن جهة أخرى قرر العراق تخفيض وارداته من القمح الأسترالي إلى النصف بسبب تأييد أستراليا للولايات المتحدة في سعيها لضرب العراق.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن الرئيس صدام حسين قوله أثناء استقباله الاثنين مدير هيئة الكهرباء سحبان فيصل محجوب ومهندسين وفنيين إن "أي بلد عندما ينتج وسائله يختزل من العبء المالي الثقيل الذي يقع عليه بسبب الاستيراد". وحث الرئيس العراقي مسؤولي الكهرباء ليس فقط على تحسين "إنتاج وتوزيع الكهرباء من خلال تحديث شبكة التوزيع وإنما أن نصل إلى حال يكون فيه استيرادنا من المعدات بأقل ما يمكن".

ومن جهته أكد مدير هيئة الكهرباء العراقية استعداد مؤسسته "لزيادة إنتاج الطاقة الكهربائية لتلبية احتياجات المواطنين والقطاعات الإنتاجية من هذه الخدمة". وشدد على استعداد العاملين في مؤسسته "للبحث عن بدائل محلية من المعدات والأجهزة الداخلة في صناعة الكهرباء اعتمادا على خبرات وعقول المبدعين والمخلصين المكتسبة خلال سنوات الحصار الجائر".

يذكر أن العديد من المحطات الكهربائية تعرضت للقصف خلال حرب الخليج عام 1991 مما أثر على عمليات إنتاج وتوزيع الكهرباء ودفع السلطات العراقية إلى تقنين توزيعه. وقد وضع برنامج يتضمن قطع التيار الكهربائي لفترات محددة في بغداد والمحافظات العراقية الأخرى. ويسمح برنامج "النفط مقابل الغذاء" الذي يطبق منذ العام 1996, للعراق ببيع كميات من نفطه لشراء مواد أساسية. ويذهب جزء من عائدات هذه المبيعات النفطية إلى إعادة تأهيل قطاع الكهرباء. وكان العراق طلب منذ بدء تطبيق الاتفاق تخصيص ثلاثة مليارات و750 مليون دولار لهذا الغرض.

القمح الأسترالي

محمد مهدي صالح

ومن جهة أخرى قرر العراق خفض وارداته من القمح الأسترالي إلى النصف. ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح اليوم قوله إن بغداد اتخذت هذا القرار بسبب تأييد رئيس الحكومة الأسترالية وبعض وزراءه لتهديد واشنطن بضرب العراق.

وأكد صالح أن الحكومة العراقية "ستتخذ قرارات أشد في حال استمرار أستراليا بموقفها هذا", موضحا أنه "سيتم وضع أستراليا في القائمة السوداء وإيقاف التعامل التجاري معها".

وأكد أن "موقف مجلس القمح الأسترالي تجاه العراق بناء وإيجابي والعراق أبلغ المجلس بأن القرار موجه ضد الموقف العدائي لرئيس الحكومة الأسترالية". وأوضحت وكالة الأنباء العراقية أن العراق كان قد تعاقد في المرحلة الحالية الثانية عشرة من برنامج "النفط مقابل الغذاء" على شراء مليون طن من القمح الأسترالي.

وكان وزير الخارجية الأسترالي ألكسندر داونر صرح خلال زيارة قام بها إلى واشنطن أن عدم وضع حد لتطوير العراق أسلحة للدمار الشامل سيؤدي إلى وضع يشبه سياسة التهدئة التي سمحت بظهور النازية في ألمانيا. وحاول رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد الخميس الماضي التخفيف من هذه التصريحات, موضحا أن أستراليا "ستبحث في الأمر إذا تلقت طلبا من الولايات المتحدة حسب الظروف".

المصدر : الفرنسية