ذكرت صحيفة جزائرية اليوم أن قوات الجيش قتلت عشرة من المسلحين وعثرت على قنابل وذخيرة في عمليات منفصلة قرب العاصمة الجزائر وخارجها.

ونقلت صحيفة الوطن الصادرة بالفرنسية عن مصادر أمنية قولها إن قوات الجيش تمكنت من قتل سبعة مسلحين وتدمير ثمانية مخابئ في عمليات تمشيط بدأت قبل عشرة أيام بجبال سيدي داود بولاية بومرداس على بعد نحو
50 كلم شرقي العاصمة. وينتمي القتلى للجماعة السلفية للدعوة والقتال بقيادة حسان حطاب والتي يعتقد أنها وراء سقوط ستة عسكريين بالمنطقة قبل أسبوع.

وقالت الصحيفة أن عناصر الأمن قتلت أمس الأحد مسلحين يشتبه بأنهما من الإسلاميين أثناء اقتحام مقهى ببلدية الشفة في ولاية البليدة على بعد نحو 50 كلم جنوبي العاصمة. ونقلت عن مصادر أمنية قولها أيضا إن مسلحا آخر لقي حتفه بحي القصبة الشعبي في العاصمة وعثر بحوزته على سلاح آلي.

من ناحية أخرى ذكرت صحيفة الوطن أن عناصر الشرطة والحرس الجمهوري اكتشفت مخبأ للمسلحين وصادرت سبع قنابل وكميات من الذخيرة عندما اقتحمت مساء السبت منزلين معزولين بمزرعة تابعة لبلدية خرايسية في ولاية تيبازة غربي العاصمة. وتابعت الصحيفة قائلة إن القوات الحكومية عثرت بالمخبأ على أفراد عائلات المسلحين الذين ينتمون للجماعة الإسلامية المسلحة بزعامة الرشيد أبو تراب الذي تولى القيادة بعد مقتل عنتر الزوابري في فبراير/ شباط الماضي بناحية بوفاريك جنوبي العاصمة.

وتقول تقارير صحفية محلية إن نحو 130 قتلوا الشهر الجاري في هجمات منفصلة للمسلحين. وشدد علي بن فليس رئيس الحكومة على أن السلطات عازمة على مواصلة مكافحة الإرهاب "حتى دحره".

المصدر : رويترز